بعد أيام من جريمة مماثلة.. العثور على جثة طفل مقتولا على يد مجهولين في محافظة إب

عثر مواطنون، يوم الإثنين، على جثة طفل في الـ10 من عمره، بعد قتله من قبل مجهولين، ورمي جثته بعيدًا عن قريته في، إحدى المناطق الريفية، جنوب مدينة إب، وسط اليمن.

وقالت مصادر محلية "إن طفلا في العاشرة من عمره، عُثر عليه مقتولا، وعليه آثار الدماء، وقد تعرض لعدة طعنات، من قبل مجهولين، ما أدى إلى وفاته، ونقله إلى مكان بعيد عن قريته".

وأشارت المصادر إلى "أن الجُناة حاولوا إخفاء الجريمة بعد قيامهم بنقل الطفل المقتول إلى مكان بعيدًا عن قريته، في جريمة بشعة تلقي بظلالها على مصير الطفولة في اليمن".

ورجحت المصادر، توصّل الأجهزة المعنية إلى بعض الأشخاص المتورطين بعملية قتل الطفل، مرجعة الأسباب إلى خلاف بينه وبين أحد أطفال القرية، الأمر الذي دفع الأب إلى ارتكاب هذه الجريمة مع أحد أبنائه.

وحسب المصادر، فقد اعترف الإبن بارتكاب هذه الجريمة، فيما لا يزال والده ينكر الاتهام الموجّه إليه بخصوص هذه الجريمة البشعة، التي أقدم عليها انتقاما لتعرض طفله للضرب من قبل المجني عليه، وفقا لبعض المصادر.

يأتي هذا بعد يوم واحد من العثور على جثة شاب مقتولا، بعد أيام من اختفائه في ظروف غامضة.

وتشهد محافظة إب، فوضى أمنية عارمة زادت معها حدة الجريمة والقتل والنهب والسطو على ممتلكات المواطنين ومصادرة الحقوق والحريات العامة والخاصة.

*يمن شباب

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية