مراسلون بلا حدود تندد باستمرار اختطاف الصحفيين وتطالب المليشيات بالإفراج الفوري عنهم
طالبت منظمة مراسلون بلاحدود، ميليشيا الحوثي بالإفراج الفوري عن الصحفيين الأربعة المختطفين لديها.

ونددت المنظمة بأوامر الإعدام التي أصدرتها مليشيا الحوثي بحق الصحفيين، الذين يقبعون منذ 2015 في سجون الحوثيين، في ظروف غير إنسانية تعرض حياتهم للخطر.

وقالت صابرين النوي، مسؤولة مكتب الشرق الأوسط في المنظمة، "ندعو إلى إطلاق سراح الصحفيين الأربعة وإسقاط جميع التهم الموجهة إليهم".

وأضافت أن الحوثيين إذا كانوا "لم يُنفِّذوا فيهم حكم الإعدام، فقد تركوهم عرضة للموت البطيء من خلال ما يمارسون عليهم من تعذيب وإيذاء نفسي وحرمان من الرعاية الطبية، ولذلك فإننا نُحمل الحوثيين المسؤولية كاملة عن مصيرهم".

وجاء في البيان: "لم تُغيِّر النداءات المتكررة من العائلات شيئاً من مصير الصحفيين اليمنيين الأربعة الذي حكم عليهم الحوثيون بالإعدام في أبريل/نيسان 2020 بتهمة التجسس لصالح السعودية، علماً أنهم يعانون من مشاكل صحية ويطالهم الإهمال الطبي. فرغم الاستئناف الذي قدمه محاميهم، لم يُسجَّل أي تقدم في هذا الشأن، حيث لا يزال توفيق المنصوري وعبد الخالق عمران وأكرم الوليدي وحارث حميد ينتظرون معرفة مصيرهم، وهم الذين اختُطفوا في صنعاء عام 2015".

وكانت قد طالبت الحكومة اليمنية بضغط دولي لإنقاذ الصحفيين المختطفين لدى مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران في العاصمة صنعاء.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية