استشهاد وجرح 17 جندياً في هجوم حوثي غرب تعز والحكومة اليمنية تصدر بيان شديد اللهجة

استشهد وأصيب 17 جندياً جراء اقدام مليشيات الحوثي على شن هجوم عنيف على مواقع الجيش الوطني غرب محافظة تعز.

وقالت مصادر عسكرية في محور تعز إن 10 جنود من أبطال الجيش الوطني استشهدوا وأصيب 7 آخرين، بنيران مليشيا الحوثي في المعارك التي دارت في جبهة الضباب، غربي المدينة فجر اليوم.

 من جانبها اعتبرت الحكومة اليمنية الهجوم الحوثي على منطقة الضباب غرب مدينة تعز محاولة منها للسيطرة على المنطقة وقطع الشريان الوحيد الذي يربط مدينة تعز بمحافظة عدن.

وأشارت الحكومة في بيان نشرته وزارة الخارجية على حسابها بتويتر إلى أن هجوم مليشيات الحوثي يأتي في الوقت الذي تنصب فيه جهود المجتمع الدولي والأمم المتحدة لتثبيت وتوسيع الهدنة الانسانية والبناء عليها لاستئناف الجهود السياسية وتحقيق السلام في اليمن.

وقال البيان الذي رصده محرر "يني يمن":  "ان الحكومة وهي تنظر إلى الهجوم كتحد صارخ لكل المبادرات والمساعي الرامية لإنهاء الحرب وتحقيق السلام ومحاولة لتقويض جهود تمديد وتوسيع الهدنة الإنسانية ولإطباق الحصار على مدينة تعز المحاصرة فعلا منذ سبعة سنوات ,والتي ترفض مليشيات الحوثي الوفاء بالتزامها بفتح الطرق الرئيسية منها واليها، وبانها لن تسمح لمليشيات الحوثي باستمرار خروقاتها وعبثها واستغلالها للهدنة والاستفادة من التزام الجانب الحكومي بتنفيذ بنود الهدنة لتحقيق أهداف عسكرية وسياسية على حساب خيارات اليمنيين وتطلعاتهم الى السلام والاستقرار وتحمل المليشيات الحوثية عواقب ذلك".

واضافت البيان "ومع هذا التصعيد الخطير تدعوا الحكومة المبعوث الدولي الى تحمل مسئولياته وإدانة هذه الأعمال الإجرامية التصعيدية لجماعة الحوثي في تعز خاصة وأنها تأتي في ظل تواجد الفريق العسكري في العاصمة الاردنية تحت رعايته لمناقشة ضمان الالتزام بوقف إطلاق النار ومنع الخروقات العسكرية للهدنة".

كما دعت الحكومة المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته بموجب القانون الدولي والمواثيق الدولية لتحمل مسئولياته بموجب القانون الدولي والمواثيق الدولية.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية