500 قتيل وجريح جراء تفجيرين إرهابيين في العاصمة الصومالية مقديشو

أعلن الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمود، الأحد، أن ما لا يقل عن 100 شخص قتلوا وأصيب 300 آخرون في انفجار سيارتين ملغومتين أمام مبنى وزارة التعليم في العاصمة مقديشو، السبت.

وقال الرئيس بعد زيارة موقع التفجير "من بين مواطنينا الذين قتلوا ... أمهات كن يحملن أطفالهن وآباء مرضى وطلاب أرسلوا للدراسة ورجال أعمال كانوا يكافحون من أجل حياة أسرهم".

وانفجرت السيارة الأولى عند وزارة التعليم الواقعة بالقرب من تقاطع مزدحم في مقديشو ثم انفجرت السيارة الثانية مع وصول سيارات الإسعاف وتجمع الناس لمساعدة الضحايا.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجوم، غير أن الرئيس ألقى باللوم على حركة الشباب الإسلامية المتشددة. وعادة ما تتجنب الحركة إعلان المسؤولية عن هجمات تؤدي إلى سقوط أعداد كبيرة من الضحايا.

وكان الانفجاران قويين لدرجة أن الموجة التفجيرية حطمت النوافذ في المنطقة المجاورة.

ووقع الهجوم في نفس المكان الذي وقع فيه أكبر تفجير في الصومال في نفس الشهر من عام 2017 وخلف أكثر من 500 قتيل.

 

 

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية