مسؤول محلي: مليشيات الحوثي تنهب أراضي تهامة جنوباً ومياه وادي مور شمالاً

اتهم مسؤول محلي في محافظة الحديدة، القيادي النافذ في مليشيا الحوثي، محمد علي الحوثي، بالسعي لقطع مياه وادي مور عن الوادي وتحويلها إلى أراضٍ واسعة استحوذ عليها بالقوة في محافظة حجة (غربي اليمن).

وقال وكيل أول محافظة الحديدة، وليد القديمي، إن مليشيا الارهاب الحوثي، تسعى لقطع مياه وادي مور عن مزارع وأراضي المواطنين التي تسقى من آلاف السنين، ويعتمدون عليها كمصدر رزق بعد أن قطعت عليهم جماعه الحوثي كل وسائل لقمة العيش.

وأضاف: أن جماعة الحوثي وبعد أن انتهت من نهب أراضي تهامة (جنوباً) في مديرية بيت الفقيه منطقة الحسينية وقرية القصرى تحديداً، تسعى لنهب المياه ومجرى وادي مور شمالاً.

وأوضح في بيان له على تويتر، أن "المدعو محمد علي الحوثي وجه بعمل قناة من وادي مور بإتجاه مديرية عبس بعد أن استحوذ على كافة الاراضي الصحراوية في المنطقة، ويسعى إلى توجيه مجرى الوادي إليها وقطعه عن أراضي ومزارع المواطنين في مديرية الزهرة، مما قد يتسبب بجريمة وكارثة بكل المقاييس، ويقضى على مصدر دخل الضعفاء والمساكين من مزارعي تهامة".

وأشار إلى أن "محمد الحوثي"، يسعى لشق قناة مائية من ملتقى الوادي من الأعلى والإتجاه به جنوباً، محذّرا من مخاطر ذلك قائلاً: "إن 87000 هكتار من الأراضي الزراعية الخصبة، ستتأثر بذلك".

ولفت إلى أن أبناء قبائل وادي مور بمديريتي الزهرة واللحية يعلمون جيداً أن فتح القناة هو منع المياه عنهم ولن يقبلوا بهذه الكارثة على رؤوسهم، بأن يتم قتلهم أحياء وتشريدهم من مزارعهم ومنازلهم عنوه، من أجل مصالح هذه الجماعة.

وكانت قبائل مديريتي الزهرة واللحية قد نفذوا قبل يومين وقفة احتجاجية تنديداً بالمساعي الحوثية وتعهدوا بالوقوف ضدها.

يشار إلى أن مليشيا الحوثي الإرهابية تشن منذ أشهر حملة نهب واسعة لأراضي تهامة في المناطق الخاضعة لسيطرتها في محافظتي الحديدة وحجة، وتحويلها إلى ملكيات خاصة بذريعة أنها أملاك دولة تعود للمملكة المتوكلية التي أسقطت حكمها ثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيدة في العام 1962م.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية