الأمم المتحدة تكشف عن اعداد ضحايا الغام الحوثي في اليمن خلال 5 أشهر

تسببت الألغام التي زرعتها مليشيات الحوثي سقوط أكثر من 300 مدني خلال فترة الهدنة الأممية المنقضية، والممتدة من مطلع أبريل وحتى نهاية سبتمبر من العام الجاري 2022 وفقا للأمم المتحدة

وكشف مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن، في تغريدة على "تويتر"، الخميس، إن الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة تسببت في مقتل وإصابة 343 مدنياً خلال الفترة بين أبريل وسبتمبر 2022، بواقع 95 قتيلا و248 جريحاً.

وقال المكتب أن هذه المتفجرات لا تزال تشكل الخطر الأكبر الذي يواجه المدنيين في اليمن، وتلحق بهم خسائر فادحة، خاصة الأطفال والنساء، أكثر الفئات ضعفاً.

وأشار المكتب أن محافظة الحديدة من أكثر المحافظات تلوثا بالألغام والمتفجرات من مخلفات الحرب، وفي الأسبوع الأخير من سبتمبر الماضي، سقط فيها 20 ضحية مدنية، نصفهم من الأطفال، بسبب المتفجرات التي جرفتها الأمطار الغزيرة والفيضانات الأخيرة التي شهدتها المحافظة.

وتتعمد ميليشيا الحوثي، زراعة الألغام والعبوات الناسفة بمختلف أنواعها وأحجامها حتى "الفردية" المحرمة دولياً، حيث شهد اليمن أكبر عملية زرع للألغام في الأرض منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وفق تقارير حقوقية.

وتشير تقارير حقوقية إلى أن ميليشيا الحوثي زرعت أكثر من مليوني لغم، أدت إلى مقتل وإصابة ما يزيد عن 20 ألف مدني.

وكان فريق الخبراء الدوليين البارزين التابع للأمم المتحدة، قد قال في تقريره المقدم لمجلس الأمن الدولي، مؤخراً، إن "استخدام الحوثيين للألغام الأرضية بشكل عشوائي ومنهجي، ولا سيما على طول الساحل الغربي، يشكل تهديداً مستمراً للسكان المدنيين".

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية