منظمة الصحة العالمية: آلاف اليمنيين بحاجة إلى الغسيل الكلوي للبقاء على قيد الحياة


أكدت منظمة الصحة العالمية، أن الآلاف من مرضى الكلى اليمنيين، بحاجة إلى الغسيل الكلوي للبقاء على قيد الحياة وللحفاظ على صحتهم.

وقالت في بيان لها، اليوم الأحد إنها مستمرة بالشراكة مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بتزويد المرافق الصحية بمعدات غسيل الكلى والمستلزمات والدعم المالي اللازم لاستمرارية تقديم خدمات الغسيل الكلوي لما يقارب من 3,500 مريض في جميع أنحاء البلاد.

وأضافت أنها تدعم 27 مركزاً لغسيل الكلى في جميع أنحاء اليمن بعلاجات أسبوعية مدعومة بنسبة %90 إلى %100، كما تقوم بتقديم ما يقارب من 37,300 جلسة غسيل كلوي للمرضى اليمنيين كل شهر، بتكلفة مالية ضئيلة أو بدون تكلفة (مغطاة بالكامل).

وأشارت إلى معاناة المرضى الذين يضطر الكثير منهم إلى القيام برحلات طويلة وشاقة ومكلفة مرتين في الأسبوع للوصول إلى مراكز غسيل الكلى وتلقي العلاج والعودة إلى منازلهم.

ولفتت إلى أن التكلفة العالية جدًا للغسيل الكلوي (حوالي 50 دولارًا أمريكيًا لكل جلسة) والمرضى والوفيات المرتبطة بالفشل الكلوي تعني أن الإحتياجات الحالية لعلاجات الغسيل الكلوي أعلى بحوالي خمس مرات مما يمكن أن يغطيه هذا الدعم.

ونوهت إلى أن هذه التدخلات، تعمل على تخفيف الضغط على مرافق الرعاية الصحية في اليمن، حيث لا يستطيع العديد من المرضى المصابين بأمراض مزمنة الحصول على العلاجات المنقذة للحياة.

والأسبوع الفائت أعلنت وزارة الصحة اليمنية، عن وجود أزمة نقص في مواد الغسيل الكلوي في مناطق سيطرتها، على وقع نداءات استغاثة قدمتها عددا ًمن مراكز غسيل الكلى في المحافظات المحررة بعد نفاد مستلزمات الغسيل

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية