البحرية الأمريكية تعلن ضبط شحنة كبيرة من المتفجرات الإيرانية كانت في طريقها إلى اليمن

أعلنت البحرية الأمريكية وخفر السواحل اعتراض شحنة إيرانية ضخمة من المواد المتفجرة كانت متجهة إلى اليمن الأسبوع الماضي.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية -في بيان لها- "إن قارباً للصيد مجهول الهوية يحمل أكثر من 180 طنًا من سماد اليوريا وفوق كلورات الأمونيوم عندما عثرت سفينة خفر السواحل USCGC John Scheuerman والطراد الصاروخي الموجه USS The Sullivans على مركب شراعي في المياه الدولية لخليج عمان في 8 نوفمبر".

وبحسب البيان فإنه خلال الأيام الخمسة التالية، قام فنيو التخلص من الذخائر المتفجرة من فرقة العمل 56 التابعة للقيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية وطاقم من USS Hurricane بتفتيش القارب وتحديد المواد على أنها سماد اليوريا وفوق كلورات الأمونيوم، والتي يمكن استخدامها في المتفجرات".

وذكرت القيادة المركزية الأمريكية "بعد أن فحص خبراء المتفجرات العسكريون الأمريكيون القارب وتفريغه من المواد المتفجرة وأفراد الطاقم اليمنيين، اعتبر الجيش الأمريكي أن القارب يشكل خطرًا على ملاحة السفن التجارية وأغرقه في خليج عمان يوم الأحد.

وأشارت إلى أن طاقم السفينة يو إس إس سوليفان، نقل الطاقم اليمني الأربعة إلى خفر السواحل اليمني في خليج عدن حتى يمكن تسليمهم إلى السلطات المدنية اليمنية.

ولفت البيان إلى أن "هذه هي المرة الأولى التي تعترض فيها القوات الأمريكية المخصصة للأسطول الخامس للبحرين في البحرين فوق كلورات الأمونيوم، لكنها استولت على شحنة كبيرة أخرى من سماد اليوريا في وقت سابق من هذا العام عندما استولت يو إس إس كول ويو إس إس شينوك على قارب صيد في خليج عمان مع 40 سفينة، أطنان من سماد اليوريا قادمة من سواحل الصومال".

وحسب بيان الجيش الأمريكي فإنه تم العثور على أكثر من 70 طناً من فوق كلورات الأمونيوم، وهو عامل مؤكسد يمكن استخدامه لصنع وقود الصواريخ ووقود الصواريخ ومتفجرات أخرى، كما احتوى المركب الشراعي على أكثر من 100 طن من سماد اليوريا، والذي يمكن استخدامه كسلائف متفجرة.

وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال مايكل "إريك" كوريلا: "إلى جانب القوات الشريكة لنا، تلتزم القيادة المركزية الأمريكية بأمن واستقرار المنطقة وردع التدفق غير القانوني والمزعزع للاستقرار للمواد الفتاكة إلى المنطقة برا وجوا وبحرا". في بيان حول النوبة.

وأضاف: "كانت هذه كمية هائلة من المواد المتفجرة، تكفي لتزويد أكثر من عشرة صواريخ باليستية متوسطة المدى بالوقود، اعتمادًا على الحجم"، وفقًا لنائب الأدميرال براد كوبر، قائد القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية، الأسطول الخامس للولايات المتحدة، والقوات البحرية المشتركة".

وأشار إلى أن النقل غير القانوني للمساعدات القاتلة من إيران لا يمر دون أن يلاحظه أحد، إنه غير مسؤول وخطير ويؤدي إلى العنف وعدم الاستقرار في جميع أنحاء الشرق الأوسط ".

وتابع: "إن توريد الأسلحة أو بيعها أو نقلها للحوثيين ينتهك قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 والقانون الدولي".

(الموقع بوست)

 

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية