تقرير أممي: مقتل وإصابة 343 مدنيًا في اليمن جراء الألغام والمتفجرات الحوثية خلال نصف عام
قال تقرير حديث لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة (الأوتشا) إن 343 مدنياً قتلوا وأصيبوا جراء انفجار الألغام ومخلفات الحرب، خلال نصف ستة أشهر غالبيتهم في محافظتي الحديدة والجوف.

وبحسب التقرير "تشكل مخلفات الحرب القابلة للانفجار خطرًا جسيمًا بشكل متزايد على المدنيين في جميع أنحاء اليمن، حيث ظهرت كسبب رئيسي مرتبط بالنزاع لضحايا المدنيين بعد الهدنة".

وأضاف: "منذ بدء الهدنة على مستوى البلاد في 2 أبريل 2022، زاد عدد الضحايا المدنيين بسبب المتفجرات من مخلفات الحرب والألغام الأرضية بنسبة 20٪ تقريبًا مقارنة بالأشهر الستة السابقة، وفقًا لتقارير مفتوحة المصدر".

وأوضح أنه "بين أبريل / نيسان وسبتمبر / أيلول 2022، تسببت الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة في سقوط 95 حالة وفاة و 248 إصابة"، مقارنة بـ 101 قتيل و147 إصابة في الأشهر الستة التي سبقت الهدنة.

ولفت إلى أن الهدوء في القتال للمدنيين سمح لهم بالتحرك بحرية أكبر، مما زاد من تعرضهم للألغام الأرضية والقذائف غير المنفجرة.

وأشار إلى أن المناطق الأكثر تضررا هي مناطق الخطوط الأمامية الأوسع في محافظتي الحديدة والجوف.

وتتهم الحكومة اليمنية، مليشيا الحوثي الإرهابية بزرع أكثر من مليوني لغم في مختلف المحافظات اليمنية منذ بدء الحرب، تسببت بمقتل وإصابة آلاف المدنيين.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية