مسؤول أممي يكشف موعد البدء بتفريغ خزان صافر والمدة التي ستستغرقها العملية

كشف مسؤول اممي الخميس، موعد البدء بتفريغ مخزون صافر النفطي الفترة التي ستستغرقها عملية التفريغ تلك.

وقال الممثل المقيم للأمم المتحدة في اليمن ديفيد جريسلي أن عملية تفريغ الخزان صافر ستبدأ في الربع الأول من العام القادم 2023م، وستستمر العملية لمدة أربعة أشهر وفقا للخطة الأممية.

جاء ذلك خلال لقاء جريسلي بوزير النقل الدكتور عبدالسلام حُميد، بالعاصمة المؤقتة عدن، لبحث الاجراءات الفنية واللوجستية لمعالجة مشكلة الناقلة النفطية صافر.

وحسب وكالة سبأ الحكومية، فقد بحث اللقاء، الاجراءات الفنية واللوجستية لمعالجة مشكلة الناقلة النفطية صافر.

وأشار إلى تكلفة مشروع الخطة يصل الى اكثر من 100 مليون دولار.

وأبدى تفهمه لقلق الحكومة اليمنية من مخاطر الخزان.. مؤكداً أن الأمم المتحدة ستواصل مساعيها وجهودها لمعالجة الصعوبات والتخفيف من حدة الأوضاع الإنسانية في اليمن.

وتهدف خطة الأمم المتحدة في مرحلتها الأولى الطارئة إلى نقل 1.1 مليون برميل من النفط الخام من الناقلة "صافر" التي صُنعت قبل 45 عاما إلى سفينة أخرى آمنة مؤقتا.

وكان من المفترض أن تبدأ الأمم المتحدة تنفيذ عملية الطوارئ العاجلة بشأن الناقلة في أكتوبر تشرين الأول الماضي، إلا أن تأخر الجهات المانحة في تحويل الأموال حال دون ذلك، ليتم تأجيل البدء في العملية إلى مطلع العام القادم.

وأعلنت الأمم المتحدة في أواخر سبتمبر أيلول، أنّها جمعت 75 مليون دولار هو التمويل الكافي لبدء المرحلة الأولى العاجلة من عملية إنقاذ صافر، المهددة بالتسبب في تسرب نفطي ضخم في منطقة البحر الأحمر.

ولم تخضع السفينة لأي صيانة منذ 2015 بسبب الحرب، مما أدى إلى تآكل هيكلها وتردّي حالتها على نحو ينذر بحدوث أكبر كارثة بيئية وبحرية في منطقة البحر الأحمر، تقول الأمم المتحدة إنها ستحتاج إلى 20 مليار دولار لتنظيفها في حال وقوعها.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية