قتلى وجرحى في تفجير سيارتين مفخختين في الصومال

لقي 9 أشخاص على الأقل، مصرعهم وأصيب عدد آخر بجروح، في هجومين متزامنين بسيارتين مفخختين في بلدة وسط الصومال، الأربعاء، يُعتقد ان حركة الشباب المتشددة تقف خلفه.

وقال مسؤول أمني "هاجم الإرهابيون بلدة محاس، هذا الصباح، مستخدمين مركبتين مفخختين، استهدفوا منطقة مدنية وتأكدنا من أن 9 أشخاص، جميعهم مدنيون، قُتلوا في الانفجارين" بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

ووقع الاعتداء الذي نُسب لعناصر حركة "الشباب" المتشددة في منطقة هيران وسط الصومال حيث أُطلقت عملية واسعة النطاق قبل عدة أشهر ضد الجماعة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقال قائد الشرطة في محاس عثمان نور إن "الإرهابيين لجأوا بعد هزيمتهم إلى استهداف المدنيين بشكل يائس، لكن ذلك لن يوقف رغبة الشعب في مواصلة هزيمتهم".

وأعلن الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود "حربا شاملة" ضد حركة الشباب التي تخوض منذ 15 عاما تمرّدا داميا ضد الحكومة الفدرالية المدعومة دوليا.

بينما طُردت الحركة من المدن الرئيسية في البلاد، بما فيها مقديشو في 2011، إلا أنها لا تزال تنشط في مناطق ريفية شاسعة في وسط وجنوب الصومال وتشكل تهديدا كبيرا للسلطات.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية