انشقاق القيادي ”محمد الحوثي” والمليشيات ترد بقصف منزله بمختلف أنواع الأسلحة

انشق قيادي حوثي عن الجماعة المدعومة من إيران، في ظل تصاعد الدعوات لانتفاضة شعبية في وجهها ورفض سياسات الإفقار التي تقوم بها.

وقال وزير الإعلام معمر الإرياني، إن اقدام مليشيا الحوثي على قصف منزل القيادي المنشق محمد صلاح الحوثي في قرية دار الشريف بمديرية خولان بمختلف انواع الأسلحة، بعد ظهوره في مقطع فيديو ينتقد فيه فسادها والسلب والنهب الذي تمارسه، يؤكد حالة الرعب التي تعيشها في ظل تصاعد الانشقاقات والدعوات لانتفاضة شعبية.

وأضاف الوزير الإرياني أن القيادي المنشق محمد صلاح الحوثي هو سادس مختطف لدى مليشيا الحوثي الإرهابية خلال أقل من شهر، في ظل حملة اعتقالات مسعورة ومتواصلة تشنها المليشيا بحق الاعلاميين ومشاهير التواصل الاجتماعي الذين رفعوا أصواتهم لكشف أكاذيبها والتنديد بممارساتها الاجرامية.

مشيرا الى أن مليشيا الحوثي على خطى نظام الملالي في طهران تحاول عبر هذه الإجراءات القمعية ارهاب الاعلاميين والصحفيين والنشطاء وكل صاحب رأي وموقف وكلمة ومنعهم من أداء دورهم في كشف جرائمها وانتهاكاتها في مناطق سيطرتها وسياسات الافقار والتجويع التي تنتهجها بحق المواطنين.

وطالب الارياني المجتمع الدولي والامم المتحدة والمبعوثين الأممي والأمريكي ومنظمات وهيئات حقوق الانسان بمغادرة مربع الصمت المخزي ازاء تصاعد حملات القمع والتنكيل الحوثية، وممارسة ضغوط حقيقية على قيادات المليشيا لوقف الملاحقات وتلفيق التهم لمناهضيها، واطلاق كافة المخفيين قسرا دون قيد أو شرط.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية