ضاعفت إيرادات الحوثيين.. الكشف عن دخول أكثر من 80 سفينة وقود الى ميناء الحديدة منذ بدء الهدنة

تضاعفت الإيرادات التي تأتي من ناقلات الوقود وتستحوذ عليها سلطة الحوثي في صنعاء بعد أن استقبل ميناء الحديدة، الخاضع لسيطرة الميليشيا المدعومة من إيران، العشرات من سفن الوقود، طيلة الأشهر الماضية.

وقال المبعوث الأممي الى اليمن، هانس جرودنبرج، في احاطته لمجلس الامن مساء الاثنين إن "81 سفينة وقود دخلت الى ميناء الحديدة منذ بدء الهدنة الأممية (2 أبريل 2022)، منها 29 ناقلة دخلت خلال الفترة التي تلت الهدنة".

وحسب ما ذكره جروندبيرج فإن الميناء استقبل شهريا بحدود عشر سفن وقود، تصل عوائدها الى المليارات وتذهب بكاملها الى جيوب سلطة وقيادات ميليشيا الحوثي، التي ترفض صرف رواتب الموظفين رغم هذه الإيرادات الكبيرة من قطاع النفط فقط.

ويرجح مراقبون اقتصاديون أن المبالغ الطائلة التي تجنيها الميليشيا شهريا بالعملة الصعبة من عائدات سفن الوقود الكبيرة، هي السبب الأكبر وراء عدم تصعيد ميليشيا الحوثي عسكريا، واستمرار حالة اللاحرب في البلاد منذ انتهاء الهدنة، مشيرين الى أن تمديد الهدنة وتوسيعها واستمرار الأوضاع على ما هي عليه لا يخدم الا الجماعة وقياداتها في الداخل والخارج.

ورفضت ميليشيا الحوثي تمديد الهدنة الأممية التي انتهت مطلع اكتوبر الماضي ولم تلتزم بأي من بنودها فترها (6 أشهر) واستمرت في استهداف موانئ نفطية شرقي البلاد بالطيران "المسير"، فيما استمرت نقاشات جهود السلام الدولية والتي اصطدمت كالعادة باشتراطات حوثية مستحدثة.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية