حزب الإصلاح يؤكد دعمه لكافة جهود إحلال السلام المرتكز على المرجعيات الثلاث

أكد رئيس التجمع اليمني للإصلاح، محمد عبدالله اليدومي، دعم الإصلاح لكافة جهود إحلال السلام الشامل والمستدام في اليمن، المرتكز على المرجعيات الثلاث.

وأوضح اليدومي، خلال لقاءه، سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى اليمن، ستيفن فاجن، أن الإصلاح في إطار مكونات الشرعية اليمنية، يدعم جهود السلام وانهاء الحرب التي اشعلتها مليشيا الحوثي.

وأشار إلى أن انهاء الحرب والعودة الى العملية السياسية يتطلب قيام الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالضغط على مليشيا الحوثي، وانهاء انقلابها، وتنفيذها لقرارات الشرعية الدولية المتعلقة باليمن.

وأكد أن مليشيا الحوثي تعمل على إطالة الحرب التي ضاعفت معاناة الشعب اليمني، الذي يكتوي بجحيم الانقلاب والحرب التي شنتها المليشيا على اليمنيين، واستهدفت دولتهم وحياتهم وحرياتهم وأموالهم.

وشدد رئيس الهيئة العليا للإصلاح، على ضرورة أن تؤدي الجهود الدولية إلى تحقيق سلام عادل يحقق مصلحة اليمن العليا، ومصالح الشعب اليمني وإرادته الحرة، حتى لا تتكرر دورة العنف، مشيراً إلى أن الشعب اليمني يناضل من أجل استعادة الدولة، وإعادة الأمن والاستقرار، واستعادة الحياة السياسية والديمقراطية وتحقيق الحرية.

وجدد اليدومي دعم الإصلاح لمجلس القيادة الرئاسي، في القيام بمسئولياته المناطة به وعلى رأسها استعادة الدولة، ورفع المعاناة عن الشعب اليمني، وحرصه على وحدة مكونات الشرعية والاسهام في تحقيق السلام الذي يحقق للشعب اليمني الحرية والكرامة.

وأشاد بموقف الولايات المتحدة الأمريكية الداعم لليمن، وجهودها من أجل تحقيق السلام، داعياً كل الأصدقاء إلى دعم الحكومة اليمنية ووحدة مكوناتها، والضغط على النظام الإيراني لوقف دعمه للمليشيات التي دمرت اليمن وزعزعت الأمن والاستقرار في المنطقة.

من جانبه أشاد سفير الولايات المتحدة، بالتعاطي الإيجابي والمسئول للتجمع اليمني للإصلاح، مع جهود إحلال السلام في اليمن، مؤكداً حرص بلاده على دعم الحكومة، داعياً إلى وحدة مجلس القيادة الرئاسي، للإسهام في تحقيق السلام.

وجدد السفير فاجن التأكيد على موقف الولايات المتحدة الأمريكية الدائم مع وحدة واستقرار اليمن.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية