مليشيات الحوثي تعذب شاباً بعد اختطافه من منزله شمال صنعاء

اكدت مصادر محلية تعرض الشاب "عبد الغني دوده"، المختطف في سجون مليشيات الحوثي لعملية تعذيب وحشية في سجن البحث الجاني التابع للجماعة.

وقالت المصادر أن الشاب دوده يتعرض للتعذيب بهدف ارغامه على الاعتراف بتهم لا أساس لها من الصحة.

وكانت ميليشيا الحوثي اختطفت الشاب عبدالغني، منتصف الشهر الحالي من منزله في منطقة الجاهلية والتي تشهد حملة حوثية منذ ثلاثة أسابيع، اقتحمت الميليشيا خلالها عدداً من المنازل واحتلت أخرى وجرفت مزارع المواطنين، واختطفت العشرات منهم.

وأشارت المصادر الى أن والد الشاب "عبدالغني" مصاب بمرض في الرئتين، والقلب والسكر وسبق أن أصيب بجلطات، وتضاعفت حالته نتيجة اختطاف ولده، في إطار حملتها المسعورة التي تدخل أسبوعها الرابع في ظل صمت مطبق للمنظمات المعنية بالشأن الإنساني محلية ودولية.

وبلغ عدد المختطفين الذين ما يزالون في سجون الميليشيا 20 مختطفاً، ونقلت المصادر المقربة من أسرة الشاب عبدالغني، عن مختطفين مفرج عنهم أن الميليشيا تمارس بحقه أبشع أنواع التعذيب منذ اختطافه، حيث تعلقه من رجله طوال الليل، وتطلب من الاعتراف بأشياء لا يعلم عنها شيء، منها الاعتراف بأنه يتحفظ على مخزن أسلحة.

 

 

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية