محافظ حضرموت يهاجم القوات الحكومية في حضرموت ويطالب برحيلها

اثارت تصريحات محافظ حضرموت مبخوت بن ماضي، موجة استغراب بعد ان شن هجوما على حادا على قوات المنطقة العسكرية الأولى التابعة للحكومة الشرعية في مدينة سيئون.

وأبدت تصريحات بن ماضي انحيازا واضحا لمليشيات المجلس الانتقالي المدعومة إماراتيا، خاصة بعد مطالباته بإخراج قوات المنطقة العسكرية الأولى التي ينتمي أفرادها إلى مختلف مناطق اليمن.

وزعم بن ماضي -في تصريحات متلفزة-  أن قوات المنطقة العسكرية الأولى من مناطق صنعاء وعمران والمحويت، وقال "عليهم أن يذهبوا ويحرروا مناطقهم من جماعة الحوثي".

وأشاد بن ماضي بدرو لواء بارشيد التابع للانتقالي والذي أعلنت قيادات ومكونات حضرمية أن أفراده من خارج المحافظة وينتمون للحج والضالع.. قال إنه تابع للمنطقة العسكرية الثانية وينضوي تحت إدارة النخبة الحضرمية.

واتهم بن ماضي قوات المنطقة الأولى بانتمائهم للحوثي، بقوله إن "كانوا مع الحوثي أو ضده فعليهم الرحيل وتواجدهم غير مرحب به، فلا نرغب بتواجد قوات مع الحوثي في وادي حضرموت"، حد قوله.

وكشفت تصريحات بن ماضي لأول مرة عن موقفه من الأحداث في حضرموت، وتماهيه مع مساعي الانتقالي الانفصالية أثارت جدلا واسعا بين أوساط اليمنيين.

 

 

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية