توريد مشتقات نفطية رديئة.. ناشط سقطري يكشف عن مخطط اماراتي جديد في الجزيرة

كشف ناشط من أبناء محافظة أرخبيل سقطرى عن مخطط إماراتي جديد يهدف الى فرض مزيد من السيطرة على الجزيرة.

وقال الناشط السقطري عبد الله بداهن، الإثنين، إن الاحتكار الإمارات لتوريد المشتقات النفطية فصل من فصول السيطرة والاستحواذ على الأرخبيل.

وأضاف أن المخطط الإماراتي في الجزيرة من البداية يهدف نحو التركيز على كل مناحي الحياة ومن ضمنها المشتقات النفطية لأنها ترتبط بأغلب احتياجات المواطنين.

واتهم الناشط بداهن الإمارات بتوريد مشتقات نفطية رديئة إلى الجزيرة مشيرا إلى أن المعلومات تقول إنها تجلب من بلدان أخرى، وكذلك تقوم السفن الإماراتية بشراء نفط مهرب عبر سفن إيرانية في المحيط ومن ثم تنقله إلى جزيرة سقطرى، ولا يستخدم هذا النوع من الوقود داخل الإمارات.

وتابع: لهذا سيطرة الإمارات من البداية على هذا الملف الحيوي عبر إنشاء محطات تتبعها وفور صعود المجلس الانتقالي عبر الميليشيات المسلحة فورا بدأوا بالهجوم على مؤسسة العيسي للمشتقات النفطية التي كانت ملتزمة بتوفير المشتقات بموجب تعهداتها والتزاماتها للدولة والسلطة المحلية ووزارة النفط، منذُ أكثر من عشرين عاما.

وأفاد: إنه برغم رداءتها إلا أنها تباع للمواطن السقطري بأسعار خيالية بالدرهم الإماراتي.

وأكد بدأهن على أهمية وضع حد للانتهاكات التي تقوم بها الإمارات ضد المواطن السقطري ومصادرة حقه في الحصول على خدمات الحياة الأساسية.

وتستحوذ الإمارات على أكثر من (90 %) من مشاريع الخدمات في الأرخبيل مثل: المشتقات النفطية، الغاز المنزلي، مشاريع المياه، الكهرباء وغيرها.

المهرية نت

 

 

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية