الحراك الثوري يدين اعتقال عناصر الانتقالي أحد قياداته بعد اقتحام منزله في عدن

أقدمت مليشيات الانتقالي الجنوبي المدعوم من الامارات على اقتحام منزل قيادي في الحراك الجنوبي واقتياده الى جهة غير معلومة بالعاصمة المؤقتة عدن.

وقال المجلس في بيان له أن عناصر تابعة للمجلس الانتقالي، أقدمت على اقتحام منزل القيادي في الحراك الثوري الجنوبي معين صالح الربيعي، في مدينة كريتر بعدن، واعتقاله، وهو شقيق الناشط عبدالفتاح جماجم.

وقال مجلس الحراك الثوري الجنوبي، ، إنه تابع بحزن بالغ ما تعرض له القيادي معين صالح الربيعي، عضو المكتب السياسي ، رئيس مجلس الحراك الثوري الجنوبي فرع عدن.

وأدان البيان بشدة ما تعرض له الربيعي عصر يوم الاحد الموافق ٢٦ مارس ٢٠٢٣ من هجوم مسلح على بيته وإصابته بطلق ناري من قبل جماعات مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي ومن تم اختطافه لجهة غير معلومة.

وأعرب المجلس عن الأسف الشديد لما يحدث لقيادات الحراك الثوري في عدن من قهر وتنكيل.

وأكد أن سلطات الانتقالي العابثة في أمن عدن وامان اهلها همها الاول قمع النشطاء والاحرار واختطافهم واخفائهم في سجون سرية دون عرضهم لجهات قضائية مختصة.

أقراء أيضاً

التعليقات

ممارسات أدت إلى قرار البنك المركزي اليمني في عدن.


أخبار مميزة

مساحة اعلانية

رغم الحرب التي تشهدها اليمن، إلا أن عيد الأضحى والطقوس المرتبطة به ما زالت موجودة وتحظى بأهمية كبيرة بين الناس في اليمن.