روسيا تحذر من مخاطر الهجمات على السفن في مياه البحرين العربي والأحمر

حذرت روسيا من مخاطر الهجمات على السفن في الشرق الأوسط عقب استهداف ثلاث على الأقل خلال الأسبوع الماضي في البحرين العربي والأحمر، مؤكدة أن استمرارها قد يتسبب في مشاكل مشابهة للقرصنة قبالة سواحل الصومال.

وشدد الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون حماية البيئة والنقل سيرغي إيفانوف، على ضرورة محاربة هذه الهجمات، التي قال إنها تؤثر على الوضع الاقتصادي، والخدمات اللوجستية للتجارة العالمية بأكملها.

وقال إن المحاولات الأخيرة التي قام بها متمردون يمنيون في إشارة إلى الحوثيين للاستيلاء على السفن تثير القلق، لكن ليس من الواضح على الإطلاق من هم المنفذون.

وأضاف أنه تم الإفراج عن آخر سفينة تم اختطافها في إشارة إلى ناقلة سنترال بارك الإسرائيلية في خليج عدن، لافتا إلى أن أحد أفراد الطاقم مواطن روسي.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" أعلنت أن محاولة اختطاف سفينة تجارية، الأحد، يبدو أنه نفذها قراصنة صوماليون وليس الحوثيون اليمنيون.

وقال المتحدث باسم البنتاغون البريجادير جنرال باتريك رايدر، إنهم مستمرون في التقييم، لكن المؤشرات الأولية تفيد بأن الأفراد الخمسة صوماليون، وأن الواقعة مرتبطة بالقرصنة.

واستجابت سفينة حربية تابعة للبحرية الأميركية لنداء استغاثة يوم الأحد من الناقلة التجارية سنترال بارك التي استولى عليها مسلحون.

وقال الجيش الأميركي إن المهاجمين نقلوا على السفينة الحربية الأميركية ماسون وإن سنترال بارك وطاقمها بخير، وتأتي الحادثة بعد أيام من اختطاف الحوثيين سفينة بالبحر الأحمر.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية