كتائب القسام تجهز على 15 جندي إسرائيلي و3 دبابات من المسافة صفر


أعلنت المقاومة الفلسطينية -اليوم الجمعة- أنها أوقعت 25 جنديا إسرائيليا قتلى وجرحى ودمرت آليات، وذلك وسط اشتباكات عنيفة في عدة محاور بمدينتي غزة وخان يونس.

فقد قالت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن مقاتليها أجهزوا على 15 جنديا إسرائيليا من مسافة صفر في منطقة الجوازات غرب مدينة غزة.

وفي محور غرب غزة أيضا، أكدت الكتائب أنها دمرت ناقلة جند إسرائيلية بقذيفة "الياسين 105" واستهدفت 3 دبابات من نوع "ميركافا" بقذائف مضادة للدروع وعبوات "شواظ" بعد أن أوقعتها في كمين مركب.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت كتائب القسام أنها استهدفت دبابة إسرائيلية من نوع ميركافا بقذيفة مضادة للدروع في منطقة جورة العقاد وناقلة جند في حي الأمل غرب خان يونس.

من جهتها، أعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، أن مقاتليها استهدفوا قوة إسرائيلية مؤلفة من 10 جنود، كانت متحصنة في منزل في حي الأمل بمدينة خان يونس، بقذيفة مضادة للتحصينات وأوقعوا أفرادها قتلى وجرحى.

وكانت السرايا قالت قبل ذلك إنها قصفت بقذائف هاون عيار 60 تجمعا لجنود وآليات الجيش الإسرائيلي المتوغلة غرب خان يونس.

أضافت السرايا أنها قصفت موقع فجة العسكري شرق غزة بصواريخ "107" في عملية مشتركة مع كتائب الشهيد أبو علي مصطفى، كما استهدفت برجا للمراقبة شرق جباليا.

وفي الإطار قال أبو بلال، المتحدث باسم "كتائب المجاهدين" -أحد فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة- إن مقاتلي الكتائب يخوضون اشتباكات ملحمية بأسلحة متنوعة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في عدة محاور بمدينة غزة.

وأضاف أبو بلال -عبر تطبيق تليغرام- أن المقاتلين أوقعوا إصابات مؤكدة في جنود وآليات الاحتلال، ويواصلون قصف القوات المتوغلة بالصواريخ والقذائف من العيار الثقيل. ووعد المتحدث العسكري بنشر مقاطع مصورة توثق تلك العمليات.

 

اشتباكات عنيفة

في غضون ذلك، قال مراسل الجزيرة إن اشتباكات عنيفة تدور بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال الإسرائيلي وسط وغرب مدينة غزة.

وعادت الاشتباكات بقوة إلى مدينة غزة ومناطق بشمالي القطاع بالتزامن مع المعارك الدائرة في خان يونس جنوبا.

في الأثناء، قام وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت أمس بجولة تفقدية للقوات الإسرائيلية في منطقة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وقال غالانت إن الجيش فككَ قوة حركة حماس هناك وإنه سيستكمل عملياته في المدينة ثم سينتقل جنوبا إلى رفح، مضيفا أن العمليات العسكرية ستشكل ضغطا على الحركة وتسهم في إعادة الأسرى المحتجزين في غزة، بحسب تعبيره.

وتحدث الويزر الإسرائيلي عن توجيه "ضربة قاسية" لحماس خلال الحرب، وادعى أن الجيش قتل 10 آلاف من مقاتلي حركة حماس وجرح 10 آلاف آخرين.

من جهته، قال المتحدث العسكري الإسرائيلي إن قوات الجيش عثرت في منطقة النصيرات وسط قطاع غزة على مجمع لصناعة القذائف الصاروخية وقامت بتدميره.

وأضاف المتحدث العسكري أن قوات من لواء يفتاح دهمت خزائن مالية تابعة لحركة حماس وعثرت بداخلها على مبلغ 100 ألف شيكل (27 ألف دولار تقريبا) ومستندات تحتوي على معلومات تتعلق بطريقة نقل الأموال.

وتابع أن الفرقة 99 خاضت القتال في منطقة وسط قطاع غزة واستهدفت مسلحين وبنى تحتية لحركة حماس ومنعت تنقل عناصر الحركة ونقل الأسلحة من شمال القطاع إلى وسطه وفق قوله.

ويواجه جيش الاحتلال مقاومة ضارية في كل المناطق التي توغل فيها داخل قطاع غزة، وقد اعترف حتى الآن بمقتل أكثر من 200 جندي.

 

(الجزيرة)

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية