الرئيس الأمريكي جو بايدن يقدم مبادرة جديدة لإنهاء النزاع بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية (نص المبادرة)


نشرت مجلة "المجلة" السعودية، مساء اليوم (السبت)، النص الكامل لمشروع صفقة إطلاق سراح المختطفين وإنهاء الحرب الذي قدمه الرئيس الأمريكي جو بايدن في كلمته ليلة أمس. تتضمن الصفقة عدة مراحل وتفاصيل دقيقة بشأن تبادل الأسرى ووقف العمليات العسكرية. فيما يلي أهم النقاط:

الشروط الأساسية للصفقة:

إطلاق سراح 30 أسيرًا أمنيًا صغيرًا وأسيرًا أمنيًا مقابل كل مختطف يفرج عنه، بمن فيهم النساء والأطفال، بحسب قوائم حماس.

إطلاق سراح 30 أسيرًا أمنيًا بالغًا ومريضًا مقابل كل مختطف إسرائيلي حي يتم إطلاق سراحه - بالغين ومرضى وجرحى.

إطلاق سراح 50 أسيرة أمنية مقابل كل جندي إسرائيلي محرر (30 محكوم عليهم بالسجن المؤبد و20 بالسجن لفترات طويلة)، بناء على قوائم قدمتها حماس.

في السابع من الشهر الجاري، ستقدم حماس معلومات عن عدد المختطفين الإسرائيليين الذين سيتم إطلاق سراحهم في هذه المرحلة.

في الثاني والعشرين من الشهر الجاري، ستطلق إسرائيل سراح جميع الأسرى الأمنيين في صفقة شاليط الذين اعتقلوا بعد إطلاق سراحهم.

إذا لم يصل عدد المختطفين الإسرائيليين إلى 33، فسيتم استكمال جثثهم من نفس الفئات في هذه المرحلة.

في المقابل، ستطلق إسرائيل سراح جميع الأسيرات الأمنيات والصغار الذين تم اعتقالهم في قطاع غزة بعد 7 أكتوبر.

المرحلة الأولى – 42 يومًا:

إطلاق سراح 33 رهينة إسرائيلية - أحياء وأموات، بمن فيهم نساء (مدنيون وجنود)، وأطفال تحت سن 19 عامًا، بالإضافة إلى جنود، وبالغين فوق 50 عامًا، ومرضى وجرحى - مقابل عدد متفق عليه من السجناء الأمنيين من السجون الإسرائيلية.

وقف مؤقت للعمليات العسكرية المتبادلة من الجانبين.

انسحاب القوات الإسرائيلية شرقًا، وإخراجها من المناطق المأهولة في كافة أنحاء قطاع غزة.

وقف جمع المعلومات الاستخبارية لجيش الدفاع الإسرائيلي في قطاع غزة لمدة 10 ساعات يوميًا ولمدة 12 ساعة في أيام إطلاق سراح الرهائن.

بعد الإفراج عن ثلاث رهائن، ستنسحب القوات الإسرائيلية بشكل كامل من منطقة الرشيد شرقًا إلى صلاح الدين، وتفكك المواقع العسكرية في هذه المنطقة بالكامل، وتسمح للنازحين بالعودة إلى ديارهم.

زيادة المساعدات الإنسانية إلى 600 شاحنة يوميًا، بما في ذلك 50 شاحنة وقود، مع استمرار دخول المساعدات الإنسانية طوال جميع مراحل الاتفاقية.

تبدأ مفاوضات بين إسرائيل وحماس للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار.


المرحلة الثانية – 42 يومًا:


إطلاق سراح جميع الرجال الإسرائيليين المختطفين الناجين من المدنيين والجنود مقابل إطلاق سراح عدد متفق عليه من المحتجزين في السجون الإسرائيلية.

الانسحاب الكامل للقوات الإسرائيلية من قطاع غزة.

المرحلة الثالثة – 42 يومًا:

تبادل جثث المختطفين والسجناء الأمنيين بين الجانبين.

البدء بتنفيذ خطة إعادة تأهيل قطاع غزة التي ستستمر من 3 إلى 5 سنوات، بإشراف مصر وقطر والأمم المتحدة، ورفع الحصار بشكل كامل عن قطاع غزة.

السماح بخروج 50 عنصرا جريحًا عبر معبر رفح لتلقي العلاج.

جميع التدابير، بما في ذلك الوقف المؤقت للعمليات العسكرية والمساعدات الإنسانية، ستستمر حتى إعلان السلام المستدام ووقف العمليات العسكرية.

الموقف الإسرائيلي:

بعد الخطاب الذي كشف فيه الرئيس بايدن عن الاقتراح الإسرائيلي الجديد، علق مسؤول سياسي إسرائيلي بأن شروط إسرائيل لإنهاء الحرب لم تتغير، وهي تدمير القدرات العسكرية لحماس، وإطلاق سراح جميع الرهائن، وضمان عدم تشكيل غزة تهديدًا لإسرائيل. وأكد المسؤول أن تنفيذ المرحلة الثانية لن يدخل حيز التنفيذ إلا بعد التوصل إلى اتفاق بشأن شروط وقف إطلاق النار. تحتفظ إسرائيل بالحق في استئناف القتال إذا خرقت حماس التزاماتها في الاتفاق.

الخلاصة:

تمثل الصفقة المقترحة جهدًا دوليًا لإنهاء النزاع الحالي بين إسرائيل وحماس، مع تأكيد على تبادل الأسرى وإعادة تأهيل قطاع غزة ورفع الحصار، كل ذلك ضمن مراحل محددة تضمن تنفيذ الاتفاق بشكل تدريجي وبإشراف دولي.

أقراء أيضاً

التعليقات

ممارسات أدت إلى قرار البنك المركزي اليمني في عدن.


أخبار مميزة

مساحة اعلانية

رغم الحرب التي تشهدها اليمن، إلا أن عيد الأضحى والطقوس المرتبطة به ما زالت موجودة وتحظى بأهمية كبيرة بين الناس في اليمن.