المجلس الانتقالي يصعّد من جديد ويهدد بطرد القوات الحكومية من وادي حضرموت

عاود المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات تهديداته بالتصعيد لطرد القوات الحكومية من وادي حضرموت، مؤكدا رفضه استقدام وحدات من درع الوطن المدعومة سعوديا إلى مديريات الساحل.

وجدد رئيس انتقالي حضرموت سعيد المحمدي، رفض جميع محاولات استقدام قوات أخرى لا تخضع لسيطرة النخبة الحضرمية التي تدعمها أبو ظبي، في إشارة إلى مساعي دخول قوات من درع الوطن إلى مدينة المكلا.

وناقش المحمدي خلال لقائه قيادات الانتقالي بوادي حضرموت سبل التصعيد للمطالبة بإخراج قوات المنطقة العسكرية الأولى، واستبدالها بقوات يكون منتسبوها من أبناء المحافظة، حد قوله.

وفي يناير الماضي منعت قوات النخبة المدعومة من الإمارات قوةً من درع الوطن، معززةً بعشرات الدوريات والمدرعات، من دخول مدينة المكلا عاصمة حضرموت.

أقراء أيضاً

التعليقات

ممارسات أدت إلى قرار البنك المركزي اليمني في عدن.


أخبار مميزة

مساحة اعلانية

رغم الحرب التي تشهدها اليمن، إلا أن عيد الأضحى والطقوس المرتبطة به ما زالت موجودة وتحظى بأهمية كبيرة بين الناس في اليمن.