قرارات حكومية تخنق الحوثيين.. بعد البنك والنقل الاتصالات تحذر شركات الهاتف النقال

حثت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات في العاصمة المؤقتة عدن رسالة عاجلة إلى شركات الهاتف النقال العاملة في صنعاء، على نقل مقراتها فنياً وإدارياً ومالياً إلى عدن.

وجاءت توجيهات الاتصالات بعد قرارات البنك المركزي اليمني بنقل عدد من البنوك إلى عدن، وكذلك توجيه وزارة النقل وكالات السفر المعتمدة بنقل مقراتها إلى العاصمة المؤقتة.

وتضمنت الرسالة العاجلة، الموجهة من وزير التخطيط والتعاون الدولي ورئيس مجلس المؤسسة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية، واعد عبد الله باذيب، التأكيد على ضرورة مراجعة وزارة الاتصالات في عدن بشكل عاجل واستكمال الإجراءات اللازمة لتصحيح وضع شركات الهاتف النقال، ومتابعة الإدارة العامة لشركات الهاتف النقال بالوزارة، وذلك وفقًا لتوصيات اللجنة المختصة المشكلة لتصحيح وضع هذه الشركات.

وشددت الرسالة على ضرورة التزام شركات الهاتف النقال بنقل مقراتها فنياً وإدارياً ومالياً إلى عدن للحصول على التراخيص اللازمة وسداد المديونية السابقة من رسوم وترخيص وموقف ضريبي.

وحذرت الرسالة من أنه في حال عدم التزام شركات الهاتف النقال بذلك، ستضطر الوزارة إلى اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وفقًا لقرارات الحكومة وتقارير الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة.

وتأتي هذه الخطوة في إطار جهود الحكومة اليمنية لتوحيد المؤسسات الحكومية في العاصمة عدن، وتعزيز الاستقرار المالي والإداري في البلاد.

وفي هذا السياق قال خبير عسكري إن القرارات التي تتخذها الحكومة اليمنية، من شأنها إجبار مليشيات الحوثي التابعة لإيران، على فتح جميع الطرقات، وفي مقدمتها طريق مارب - فرضة نهم - صنعاء.

وأكد العميد الركن محمد الكميم أن وزارة الاتصالات "بدأت اجراءاتها لتجفيف منابع الارهاب الدولي الحوثي إيراني .. والضربات ستتلاحق قريباً".

وأضاف الكميم: "لو تستمر اجراءات الحكومة بهذه القوة ستجبر الحوثي الإيراني على فتح طريق فرضة نهم قريبا وكل الطرق التي استعصت علينا بعضها من سنوات"..

وجاء قرار الاتصالات، بعد قرارات مشابهة لوزارة النقل، والبنك المركزي اليمني، خلال الأيام الماضية.

ودعت وزارة النقل بالحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، جميع وكالات السفر المعتمدة في المناطق الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي التابعة لإيران، للانتقال إلى العاصمة المؤقتة عدن، والمحافظات المحررة لمزاولة نشاطها.

وأكدت الوزارة في تعميم صادر عنها الجمعة، انها وجهت شركة الخطوط الجوية اليمنية وبالتنسيق مع الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد لتقديم كافة التسهيلات لوكالات السفر في المحافظات المحررة دون تمييز او استثناء وذلك انطلاقاً من حرصها الشديد على مصالح جميع وكالات السفر في جميع انحاء الجمهورية اليمنية.

ومطلع الشهر الجاري وجهت وزارة النقل شركة الخطوط الجوية اليمنية باتخاذ خطوات عاجلة لحماية أصول وأموال الشركة من سيطرة ميليشيا الحوثي، ونقل كافة أنشطة وإيرادات الشركة إلى عدن أو إلى حسابات الشركة في الخارج.

أقراء أيضاً

التعليقات

ممارسات أدت إلى قرار البنك المركزي اليمني في عدن.


أخبار مميزة

مساحة اعلانية

رغم الحرب التي تشهدها اليمن، إلا أن عيد الأضحى والطقوس المرتبطة به ما زالت موجودة وتحظى بأهمية كبيرة بين الناس في اليمن.