خرافة الولاية وادعاءات الحوثيين
زعيم الحوثيين يهدد السعودية واعلامه الحربي ينشر إحداثيات للمواقع الحيوية في المملكة
هدد زعيم مليشيات الحوثي المدعومة من إيران، عبدالملك الحوثي، بأن جماعته ستغلق المطارات والبنوك والموانئ السعودية إذا لم تضغط السعودية على الحكومة الشرعية للتراجع عن قراراتها الأخيرة.

وجاء هذا التهديد في خطاب انفعالي ألقاه الحوثي، زعم فيه أن السعودية تقف وراء إفشال محادثات السلام في اليمن والقرارات التي اتخذتها الحكومة الشرعية، خاصة تلك المتعلقة بالبنك المركزي اليمني في العاصمة المؤقتة عدن.

هذه التهديدات جاءت بعد أيام قليلة من إعلان وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، استعداد المملكة للعمل بموجب خارطة الطريق للسلام في اليمن.

وأكد بن فرحان أن خارطة السلام اليمنية "جاهزة"، مشيراً إلى أن الوضع في اليمن لا يزال صعباً، خصوصاً على المستوى الاقتصادي.

ولاحقاً نشر الإعلام الحربي لمليشيات الحوثي، المصنفة إرهابية والتابعة لإيران، إحداثيات معروفة لبعض المنشآت السعودية الحيوية، مهدداً بقصفها في حال استئناف الحرب ضد المملكة.

وتضمنت هذه الإحداثيات منشآت مثل ميناء جازان، وميناء رأس تنورة، وميناء جدة، وميناء الملك عبدالله.

وعلى مدى الأشهر القليلة الماضية، اتخذت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً عدداً من القرارات لتعزيز سيطرتها على القطاع المصرفي، بما في ذلك أمر البنوك التجارية في صنعاء بالانتقال إلى عدن، وإيقاف العديد من شركات الصرافة التي لم تلتزم بتعليمات البنك المركزي في عدن، وهي إجراءات أثارت غضب قيادة الحوثيين واربكت حساباتهم.

ويقول مراقبون سياسيون في اليمن إن جماعة الحوثي شعرت بضغط كبير بعد هذه الخطوات التي اتخذتها الحكومة اليمنية ويرون أن الحرب الاقتصادية على الحوثيين قد تدفعهم لاستئناف الحرب العسكرية.

أقراء أيضاً

التعليقات

ممارسات أدت إلى قرار البنك المركزي اليمني في عدن.


أخبار مميزة

مساحة اعلانية

رغم الحرب التي تشهدها اليمن، إلا أن عيد الأضحى والطقوس المرتبطة به ما زالت موجودة وتحظى بأهمية كبيرة بين الناس في اليمن.