ضمن سلسلة جرائم الحوثي- تجسس الحوثيين على اليمنيين
صور أقمار صناعية تكشف عن توسع إيراني خطير يهدد المنطقة

كشفت صور حديثة عبر الأقمار الصناعية توسعات كبيرة في منشأتين إيرانيتين رئيسيتين للصواريخ الباليستية.

وقدر باحثان أمريكيان أن هذه التوسعات تهدف إلى زيادة إنتاج الصواريخ، وهو ما أكده ثلاثة مسؤولين إيرانيين كبار. وتأتي هذه التوسعات بعد اتفاق أبرم في أكتوبر 2022، حيث وافقت إيران على إرسال صواريخ إلى روسيا لاستخدامها في حربها على أوكرانيا.

وأظهرت الصور التي التقطتها شركة بلانيت لابز، بحسب وكالة "رويترز"، أكثر من 30 مبنى جديدا في موقعين قرب طهران، هما حامية "مدرس" العسكرية ومجمع "خوجير" لإنتاج الصواريخ. وأوضح جيفري لويس من معهد ميدلبري أن هذه المباني محاطة بسواتر ترابية كبيرة للحيلولة دون تفجير مواد شديدة الاشتعال في مبان قريبة، مما يشير إلى توسع في إنتاج الصواريخ.

وأكد ثلاثة مسؤولين إيرانيين، طلبوا عدم نشر أسمائهم، حدوث توسعات في حامية "مدرس" ومجمع "خوجير" بهدف زيادة إنتاج الصواريخ الباليستية التقليدية. كما أشار أحدهم إلى أن بعض المباني الجديدة ستتيح مضاعفة إنتاج الطائرات المسيرة، التي سيتم تصديرها لروسيا والحوثيين، بينما سيزود حزب الله بالصواريخ.

وأثارت هذه التوسعات قلق الولايات المتحدة وإسرائيل، حيث تراقب الولايات المتحدة هذا الوضع عن كثب، وتقول إن الطائرات المسيرة الإيرانية تساعد روسيا في هجومها على المدن الأوكرانية، وأكدت أنها فرضت عقوبات للحد من إنتاج إيران من الصواريخ والطائرات المسيرة وتصديرها.

أقراء أيضاً

التعليقات

ممارسات أدت إلى قرار البنك المركزي اليمني في عدن.


أخبار مميزة

مساحة اعلانية

رغم الحرب التي تشهدها اليمن، إلا أن عيد الأضحى والطقوس المرتبطة به ما زالت موجودة وتحظى بأهمية كبيرة بين الناس في اليمن.