ضمن سلسلة جرائم الحوثي- تجسس الحوثيين على اليمنيين
وصول ضباط إماراتيين الى سقطرى واللجنة التحضيرية لمؤتمر سقطرى الوطني "تحذر"

قالت مصادر محلية ان ضباطأ إماراتيين وصلوا مؤخراً إلى محافظة أرخبيل سقطرى، التي تسيطر عليها مليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة من أبوظبي منذ أكثر من أربع سنوات.

ويأتي وصول الضباط الإماراتيين في وقت يشهد الأرخبيل حراكاً مجتمعياً وسخطاً شعبياً متزايداً على أداء المحافظ رأفت الثقلي، الذي تم تعيينه بعد الانقلاب العسكري الذي نفذته مليشيا الانتقالي على السلطة الرسمية.

وكان عضوا باللجنة الأمنية كشف عن حالة غضب سادت خلال الاجتماع بسبب وجود ضباط وممثلين إماراتيين ضمن اللجنة، بالإضافة إلى حضور مكونات مدنية، مما يعزز الاتهامات بمحاولة الإمارات زعزعة النسيج الاجتماعي في سقطرى.

وأشار المصدر إلى أن محاولات الإمارات لشق الصف الاجتماعي في المحافظة ستفشل، مؤكدًا أن أبناء سقطرى سيتحدون لمقاومتها والحفاظ على هويتهم وأرضهم.

وأكد المصدر أن المجلس الانتقالي الجنوبي يفقد تأييده في سقطرى بسبب موقفه المعارض لخيارات أبناء المحافظة، وتقييد حرياتهم، وتحريض السلطة ضد المشايخ والمجتمع القبلي والمكونات المدنية.

وكانت اللجنة التحضيرية لمؤتمر سقطرى الوطني حذرت من مغبة المساس بالحريات العامة، ومصادرة حرية التعبير، وتكميم الأفواه، وإلغاء التكوينات المجتمعية والمدنية.

وأشارت اللجنة إلى أن اجتماع اللجنة الأمنية بالمحافظة يوم الاثنين 8 يوليو 2024، بحضور شخصيات لا علاقة لها باللجنة، يُعد انتهاكاً لسيادتها وخصوصيتها، وطعناً في الأنظمة والقوانين اليمنية التي تحترم قرارات ومخرجات اللجنة الأمنية، والتي يجب أن تحفظ النظام والحريات والسكينة العامة.

ودعت اللجنة المجلس الرئاسي والحكومة إلى معالجة الاختلالات الحاصلة في المحافظة بسرعة وبما يتناسب مع خصوصيتها البيئية والجغرافية والثقافية، كما دعت السلطة المحلية إلى احترام الأنظمة والقوانين اليمنية، والحفاظ على حقوق وواجبات أبناء المحافظة، والعمل على تحقيق التنمية في الخدمات الأساسية مثل التعليم والصحة والطرقات، وتخفيف معاناة السكان من خلال توفير المشتقات النفطية بأسعار معقولة، ومكافحة الاحتكار، وتحسين النقل الجوي بتخفيض أسعار التذاكر وزيادة عدد الرحلات الجوية.

المصدر: المهرية نت


أقراء أيضاً

التعليقات

ممارسات أدت إلى قرار البنك المركزي اليمني في عدن.


أخبار مميزة

مساحة اعلانية

رغم الحرب التي تشهدها اليمن، إلا أن عيد الأضحى والطقوس المرتبطة به ما زالت موجودة وتحظى بأهمية كبيرة بين الناس في اليمن.