محافظو المحافظات يؤكدون دعمهم بكل الوسائل لمعركة مأرب حتى الانتصار

أكد محافظو المحافظات المحررة، اليوم الإثنين، 22 شباط، 2021، دعمهم الكامل بكل الوسائل لمعركة مأرب، على الانتصار على مشروع الإمامة الكهنوتي المتخلف والعنصري.

جاء ذلك خلال ترأس رئيس الوزراء اليوم، اجتماع عبر الاتصال المرئي ضم عدد من محافظي المحافظات، لمناقشة المستجدات على مختلف المستويات، وتكامل الإجراءات المركزية والمحلية لمواجهة التحديات القائمة، في الجوانب العسكرية والأمنية والخدمية، وتعزيز وضبط الإيرادات ومكافحة الفساد.

وأكد رئيس الوزراء ان الوقت هو للعمل ومواجهة التحديات الصعبة، وان التطلعات الشعبية المعقودة على هذه الحكومة تتطلب تضافر الجهود على المستويين المركزي والمحلي لإنجاز أهدافها في استكمال استعادة الدولة وانهاء الانقلاب وتحقيق الاستقرار والتعافي الاقتصادي.

وحيا الاجتماع الصمود الأسطوري لمحافظة مأرب وهي تتصدر معركة مواجهة مليشيا الحوثي الانقلابية ومشروعها العنصري المدعوم إيرانيا والتضحيات الجسيمة التي يقدمها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورجال القبائل والشعب اليمني بإسناد من تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة للانتصار في هذه المعركة حتى استكمال انهاء الانقلاب واستعادة الدولة.. مؤكدين دعمهم ومساندتهم بكل الوسائل والاشكال لمعركة مأرب والوطن حتى الانتصار على مشروع الإمامه

وأدان الاجتماع الاقتحام الذي تعرض له منزل محافظ تعز في العاصمة المؤقتة عدن، ونوه بالإجراءات التي اتخذتها وزارة الداخلية واهمية تنفيذها بشكل عاجل وكشف ملابسات وتفاصيل هذا العمل المرفوض والمستنكر.

وجدد الدكتور معين عبدالملك التأكيد على دعم الحكومة الكامل للسلطات المحلية في اجراءاتها وتقديم كل ما يمكن من اسناد لانجاح جهودها في تطبيع الأوضاع وتحسين الخدمات وبما يتناسب مع خصوصية كل محافظة واحتياجات مواطنيها الملحة.. منوها بالدور المحوري الذي تلعبه السلطات المحلية في هذا الظرف الاستثنائي، وضرورة حشد المزيد من الجهود باتجاه استكمال انهاء الانقلاب واستعادة الدولة.

وأشار رئيس الوزراء الى ان محافظي المحافظات هم عماد بقاء الدولة، والمشاكل التي تراكمت خلال فترات ماضية لن تحل بين عشية وضحاها لكن ذلك لا يعني التخلي بل التركيز على المهم منها وحلها بشكل عاجل، وستكون الحكومة عونا وسندا في ذلك.. لافتا الى ضرورة اعداد السلطات المحلية لبرامجها ومشاريعها لهذا العام بما ينسجم مع اهداف عام التعافي الذي تسعى اليه الحكومة.

 

أقراء أيضاً

التعليقات

مساحة اعلانية