مجلة أمريكية: محاولة بايدن إنهاء حرب اليمن قد يقلب الموازين لصالح الحوثيين

حذرت مجلة أمريكية من أن رغبة الولايات المتحدة في إنهاء دعمها للصراع في اليمن قد يقلب الموازين لصالح الحوثيين، المتحالفين مع إيران.

جاء ذلك في مقال للباحث الأمريكي آري هيستين نشرته مجلة ناشيونال إنترست.

ووصف هيستين رغبة إدارة بايدن بـ"الشعور النبيل"، لكنه حذر من إنها قد تقلب الموازين لصالح طهران.

وأضاف "قلب الموازين لصالح الحوثيين يمكن أن يكون له تداعيات وخيمة ليس فقط على الأمن الإقليمي، بل على شعب اليمن المحكوم عليه بالعيش في ظل ديكتاتورية الحوثي القاسية".

وتابع "لا جدال في الطبيعة المأساوية للصراع الذي قتل فيه العديد من الأبرياء". وتصف الأمم المتحدة اليمن بأنه أكبر أزمة إنسانية في العالم، حيث يحتاج 80 في المئة من السكان إلى المساعدة.

وأردف" أنه في أوائل 2015، واجهت الولايات المتحدة قائمة من الخيارات "غير المرغوب فيها" بعد إبلاغها بحملة وشيكة بقيادة السعودية في اليمن لإعادة الحكومة المعترف بها دوليا للرئيس عبد ربه منصور هادي.

وجعل الرئيس الأميركي جو بايدن إنهاء الصراع في اليمن أولوية منذ توليه منصبه الشهر الماضي، وعين مبعوثا خاصا، وأنهى الدعم الأميركي للعمليات الهجومية التي تنفذها السعودية في اليمن.



أقراء أيضاً

التعليقات

مساحة اعلانية