الحكومة تعلن استعداداها تبادل للأسرى"الكل مقابل الكل" بمناسبة رمضان

أعلنت الحكومة اليمنية، استعدادها تنفيذ صفقة تبادل للأسرى، وفق مبدأ " الكل مقابل الكل"، بمناسبة شهر رمضان المبارك.

وقال رئيس الفريق الحكومي هادي هيج في تغريدة على تويتر "نعلن جاهزيتنا للقيام بصفقة الكل مقابل الكل بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك".



وفي الـ22 من فبراير الماضي، اتهم هيج، ميليشيا الحوثي، بإفشال جولة مشاورات تبادل الأسرى والمعتقلين التي انتهت في الأردن، بعد شهر من انعقادها، دون تحقيق أي تقدم.

وأكد هادي أن وفد ميليشيا الحوثي، أصر على إفشال جولة المشاورات، خاصة بعد رفع تصنيف الإرهاب عنهم.

وأشار إلى أنه "رغم تقديم وفد الحكومة الكثير من التنازلات، كونه ملفا إنسانيا، إلا أن الحوثي استمر في تعنته ووضع العراقيل للإفشال".

وأكد حينها أن الحوثيين تعمدوا إفشال جولة المشاورات بعد "مطالبتهم بأسماء مجهولة دائما ما يكررونها، إضافة إلى رفضه الالتزام بما اتفق عليه في عمان ٣ ومحاولة تجاوزها".

وأضاف رئيس الوفد الحكومي، "رفض الحوثي إخراج ومبادلة الصحافيين عبدالخالق عمران، وأكرم الوليدي، وحارث حميد ، وتوفيق المنصوري وكذا المختطفين المدنيين من أكاديميين وكبار السن والمرضى رغم الجهود التي بذلناها من أجل الضغط عليهم بالمضي قدما دون جدوى وتم إفشال الجولة، وعدم التجاوب مع كل الدعوات وكان هدفهم تجاوز ما اتفق ووقع عليه سابقا بأي شكل كان".



أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية