الفيلسوف الألماني وبن زايد

هنأ محمد بن زايد،  رسميا،  الفيلسوف الألماني الأشهر هابرماس على اختياره من قبل "جائزة الشيخ زائد" ليكون شخصية العام، وللحصول على الجائزة الأكثر دسامة.

تتبع الجائزة نظام أبو ظبي، وهو واحد من أكثر الأنظمة فاشية في العالم.

أما هابرماس، الذي تعلمنا من كتبه الكثير مما اختلط بضمائرنا وخيالاتنا، فقد أبلغ ناشره الشهير (دار سوركامب) بموقفه من تلك الجائزة:

أرفضها.

كان قد واقف على الجائزة ثم عاد وقال في رسالته: لم أكن أعرف أن لها علاقة بنظام أبو ظبي، لقد وقعت في الخطأ ووافقت عليها، أنا هنا لأصحح ذلك الخطأ.

بن زائد كان تحدث عن حوار واتصال الثقافات، كمعنى مباشر للجائزة.

ولكن هابرماس فهم الأمر كما ينبغي لمثقف حر، أصيل، خالد، وحقيقي:

أؤمن بقوة الكلمة،

كتبي المترجمة إلى العربية تكفيني.

يبلغ هابرماس 91 عاما من عمره.

يجدر هنا أن نقول إن نظام أبو ظبي عاث فسادا في اليمن، فلسطين، ليبيا، لبنان، جيبوتي، السودان، الصومال، المغرب، الجزائر، موريتانيا، باكستان، تركيا، تونس.. وكان فاعلا مباشرا في زعزعة مشروع الدولة الوطنية في أكثر من قطر عربي، بما تفضي إليه تلك الزعزعة من مآس ونزاعات وفقر.

ونادرا ما تجرأ المثقف العربي على الإشارة إليه. ليس لأن الجوع أسوأ القيود، ليس ذلك هو كل الأسباب.

طال عمرك يا هابرمس

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية