منظمة تطالب بفتح تحقيق دولي بشأن جريمة إجبار الحوثيين للنساء على ممارسات لا أخلاقية

أكدت منظمة سام للحقوق والحريات عن رفضها التام وإدانتها المطلقة لممارسات مليشيات الحوثي ضد  النساء في اليمن  واستغلالهن في أعمال منافية للقانون والأخلاق العامة بدعوى خدمة الوطن.

وأعربت المنظمة عن صدمتها من المعلومات التي  تفيد باستغلال النساء  لاستهداف شخصيات بارزة في الحكومة وسياسيين من خلال إسقاطهم جنسيًا، مشددة على أن  تلك الممارسات تنتهك حقوق المختطفات وكرامتهن التي كفلها لهم القانون الدولي واليمني في دستوره على حد سواء.

وبينت المنظمة في بيان صدر عنها اليوم الأربعاء، استغرابها وقلقها الشديدين من الإفادات الواردة ومقاطع الفيديو المسربة التي أثبتت قيام جماعة الحوثي بالطلب من المعتقلات لديها في السجون السرية ممارسة أفعال تدخل في إطار "التحرش الجنسي والإكراه على ممارسة البغاء" ضد سياسيين بارزين وأعضاء من الحكومة وغيرهم.

وكانت الفنانة وعارضة الأزياء اليمنية انتصار الحمادي والتي مضى على اختطافها مع زميلاتها أكثر من 94 يوما، ان المليشيات طلبت منها ممارسة الدعارة".

وقالت الحمادي: "عندما اعتقلونا، عصبوا عيوني، وبصمونا على أوراق لا نعرف ماهي، وأخذونا لمشاهدة عدة بيوت، قالوا لنا اشربوا وارتاحوا مع أهل تلك البيوت، فقلت لهم هذه دعارة، ردوا علينا يجوز ذلك في سبيل خدمة الوطن!!".

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية