مقتل السنباني برصاص الانتقالي يثير استنكارا واسعا ومطالبات بسرعة ضبط الجناة

أثارت حادثة وفاة الشاب عبدالملك السنباني، على أيدي عناصر تابعة للانتقالي، في محافظة لحج، جدلا واسعا واستنكارا، ترددت أصداؤه على منصات التواصل الاجتماعي في اليمن.

وتوفي الشاب العشريني الأربعاء عقب يوم على اعتقاله من قبل قوة تابعة لألوية الصاعقة بمنطقة الصبيحة بمحافظة لحج، حيث ثارت حوله شبهة العلاقة بجماعة الحوثي“.

وأشارت المصادر إلى أن عبدالملك السنباني تم توقيفه من طرف القوة الأمنية بينما كان في طريقه إلى العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون، قادما من الولايات المتحدة الأمريكية التي كان يدرس فيها.

ونفت عائلة الشاب أي علاقة له بجماعة الحوثي، قائلة إنه كان في طريقه إلى العاصمة صنعاء بعد أن وصل إلى مطار عدن قادما من الولايات المتحدة الأمريكية، حيث لا توجد رحلات جوية منتظمة إلى صنعاء.

وطالب بيان موقع باسم اتحاد للجالية اليمنية في الولايات المتحدة الأمريكية بالتحقيق في الحادثة، مشيرا إلى أن عبدالملك السنباني، لم يعرف عنه أي انتماء سياسي، ولم يكن يصطف إلى جانب أي من الأطراف المتصارعة في اليمن.

واعتبر وزير الخارجية في الحكومة اليمنية أحمد عوض بن مبارك في تغريدة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أن الحادثة مدانة، وطالب بالتحقيق فيها وتقديم من يقف خلفها إلى العدالة.

وقال بن مبارك: ”رحمة الله على عبد الملك السنباني، وبالغ عزائي لعائلته وللجالية اليمنية الأمريكية في كالفورنيا.. ما حدث مدان تماما ويجب التحقيق فيه وتقديم المدانين للعدالة“.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية