نائب الرئيس: مأرب ستظل قلعة الجمهورية وحصن الدولة المنيع ضد كل محاولات الكهنوت

أكد نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح، أن مأرب التاريخ والإباء ستظل قلعة الجمهورية ومأوى الأحرار وحصن الدولة المنيع ضد كل محاولات الكهنوت والإرهاب الرامية لإخضاع أبناء الشعب اليمني لمشروع طهران الخبيث أو العودة باليمن إلى عصور الإمامة المتخلفة.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه نائب الرئيس بمحافظ محافظة مأرب اللواء سلطان العرادة، للاطلاع على الأوضاع التنموية والمستجدات الميدانية والجهود المبذولة لتلبية متطلبات المواطنين.

واطمأن نائب الرئيس، على أوضاع الأسر النازحة التي شُرِّدت بفعل اعتداءات ميليشيا الانقلاب الحوثية المدعومة من إيران، موجهاً بمضاعفة جهود الإغاثة والإيواء بما يخفف من أعباء النزوح التي فرضتها حرب الانقلابيين الحوثيين.

وأشاد نائب رئيس الجمهورية، بالجهود المبذولة من قبل السلطة المحلية بالمحافظة والمكاتب التنفيذية والبطولات التي يسطرها أبطال الجيش وأبناء المقاومة والقبائل الأحرار.

وعبر نائب الرئيس في الاتصال عن التقدير والشكر لأشقائنا في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة الذي يتشاركون معنا المصير الواحد في حماية بلادنا وأمن واستقرار المنطقة.

وأكد نائب رئيس الجمهورية بأن الأعمال الإرهابية التي تتبناها جماعة الحوثي المدعومة من إيران، من استهداف لمخيمات النازحين والتصعيد باتجاه المدن واستهداف الأعيان المدنية والمنشآت الحيوية في بلادنا وفي المملكة، هو سلوك مُلازم لعصابة إجرامية طالما أدمنت القتل والتخريب وسفك الدماء.

مشيراً إلى أن هذا النهج الحوثي الإجرامي يثبت للعالم أجمع مدى إصرار هذه الجماعة الانقلابية على رفض كل جهود السلام والاستهتار بها ويكشف مدى تبعيتها وارتهانها لملالي طهران.

من جانبه أشار محافظ محافظة مأرب إلى الجهود المبذولة في توفير الخدمات والنجاحات المحققة في البناء والتنمية والاهتمام بالنازحين والمشردين بالتنسيق والتعاون مع الجهات المختصة والداعمة.

لافتاً إلى أن أبناء مأرب بمختلف مكوناتهم وأطيافهم يقفون على الدوام إلى جوار أبطال الجيش في استعادة الشرعية ودحر الانقلاب وإجهاض مشروع تصدير الثورة الإيرانية التخريبي.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية