نائب رئيس لجنة إعادة الانتشار: هجوم المليشيات على المخا جريمة حرب كشفت للعالم تعنتها للسلام

قال نائب رئيس لجنة إعادة الانشار R. C. C الأممية في الحديدة العميد الركن / أحمد علي الكوكباني إن استهداف مليشيات الحوثي لميناء المخا "جريمة مدانة ومستنكرة"، مؤكداً أن هجوم الحوثي على منشأة مدنية كشف للعالم أن هذه الجماعة لا تعرف السلام الذي ينشده العالم والشعب اليمني، مطالبًا بسرعة الإعلان رسميًا عن فشل اتفاق ستوكهولم ، والتوجيه باستكمال تحرير مدينة وموانئ الحديدة.

ولفت العميد الكوكباني في تصريحه إلى أن استهداف مليشيات الحوثي لميناء المخا بصوايخ وطائرات مفخخة إيرانية الصنع، والذي أدى إلى احتراق مخازن عدد من المنظمات الإغاثية العاملة في الساحل الغربي يعد جريمة حرب بحق الإنسانية، والتي تتنافى مع كل القوانين السماوية لديننا الاسلامي الحنيف وكل الأديان الاخرى، وقوانينها الأرضية، والأعراف الاجتماعية  .

وتابع قائلاً :  إن "الهجوم الغادر والجبان الذي يأتي بالتزامن مع ذكرى الهجمات الإرهابية في 11 سبتمبر يؤكد من جديد أن ميليشيا الحوثي منظمة إرهابية لا تختلف عن "القاعدة، وداعش"، وأن تشديد الضغوط السياسية والعسكرية وإدراجها وقياداتها ضمن قوائم الإرهاب هو الطريق الوحيد لإحلال الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة".

واعتبر نائب رئيس لجنة الانتشار ، أن الهجمات "الإرهابية" الحوثية على المنشآت الحيوية في اليمن والسعودية "تحدياً واضحاً واستهتارا ً بكل الجهود الدولية والأممية" الداعية للسلام مؤكدًا أن الهجوم على منشأة مدنية ما كان ليحدث لولا إفلات هذه الميليشيات المتمردة من العقاب على جرائمها المتكررة في حق الشعب اليمني في مختلف مناطق اليمن أبرزها مناطق تهامة، التي أضحت الخروقات الحوثية مستمرة يوميا فيها وهناك عشرات المدنيين الذين يسقطون ضحايا لها، في ظل صمت أممي مطبق حد تعبيره.

ودعا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، إلى إدانة الجرائم الحوثية واتخاذ موقف حازم إزاءها ومعاقبة مرتكبيها وعدم مقابلتها بالصمت.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية