مساحات خضراء تنتشر لأبعد ما تصل إليه عيناك.. جبل بُرع بقايا غابات شبه استوائية في اليمن

مساحات خضراء تنتشر لأبعد ما تصل إليه عيناك.. هذا ما ستختبره بجبل بُرع في اليمن.

وتتواجد واحدة من آخر بقايا الغابات شبه الاستوائية الواسعة في شبه الجزيرة العربية، إلى الشرق من مدينة الحديدة، وفقاً لما ذكره الموقع الرسمي لمجلس الترويج السياحي في اليمن.

خضار ساحر

ووصف مجلس الترويج السياحي في اليمن غابات جبل بُرع بأنها عبارة عن "بقايا رائعة من العصر الماضي"، إذ تكتسي منحدراتها بنباتات متنوعة تشكّل غطاء باللون الأخضر الزاهي.

واختبر المصور صالح عبدالله، وهو من مواليد مديرية بُرَع في اليمن، روائع الجبل عند زيارته له مرة قبل عامين، ثم مجدداً في هذا العام.

وقال عبدالله في مقابلة مع موقع CNN بالعربية إنه شعر بالحماس لتوثيق جبل بُرع لأسباب عديدة، ومنها تميزه "بطابعه الريفي، وطابعه المعماري الخاص".

وأشار المصور إلى أن المساحات الخضراء في الجبل موسمية، ولا تستمر طوال العام.

وخلال طفولته، يتذكر عبدالله مجيء الكثير من السياح على مستوى العالم لزيارة جبل بُرع، ولم يقتصر الزوار على أشخاص من البلدان العربية فقط.

"طبيعة بحتة"

وحرص عبدالله على إظهار الطابع المعماري للمنازل المتناثرة على الجبل، والمزارع التي تتواجد فيه، ومساحاته الخضراء.

وأشار مجلس الترويج السياحي إلى أن منحدرات الجبل الجنوبية الغربية تكتسي بأشجار الأكاسيا، والمر، إضافةً لحوالي 50 نوعاً من أنواع النباتات الشائعة في الوديان الضيقة للجرف السفلي، مثل "omberetum molle"، و"Terminalia brownii"، وغيرها.

وأما الوادي الغربي المنخفض، فيحتضن نباتات مثل "Breonadia salicina" الشهيرة بأخشابها، والصنوبر المسماري المتميز برائحة أزهاره الجميلة.

وتتميز الغابات بثرائها الحيواني أيضاً واحتضانها للطيور المهاجرة، والفراشات، والضباع، ومجموعات كبيرة من قردة البابون. كما شوهدت النمور هناك حديثًا.

وليس الطريق لهذا الجبل سهلاً بالضرورة، إذ تتسم الطرق بوعورتها، وتوجد بعض القرى والمناطق التي يتعذر الوصول إليها، إلا عن طريق المشي لساعات.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية