حقوقيون وناشطون يدعون لإنقاذ حياة المدنيين في حي كريتر بعدن جراء الاقتتال بين فصائل الانتقالي

لاقت الاشتباكات المسلحة التي تشهدها العاصمة المؤقتة عدن منذ ليل أمس استنكارا واسعا من قبل منظمات وناشطون حقوقيون باعتبار المواطن هو الضحية الأول لهذه المواجهات.

وفي هذا الصدد قالت المحامية الحقوقية هدى الصراري، انه "كان على المتحاربين إخلاء الشوارع والحارات وتحذير المدنيين وفتح ممرات آمنة لخروج المواطنين من منازلهم قبل الاقتتال بكل اشكال السلاح الخفيف والمتوسط فوق ظهور الناس".

وأكدت رئيسة مؤسسة دفاع للحقوق والحريات في منشور لها على حسابها بالفيسبوك لأن "هناك استهتار بحياة المدنيين فهؤلاء لا يستحقون العسكرية طالما الكل يتقاتل دون خوف على حياة المواطنين وامنهم وسلامتهم.

وحملت الصراري، السلطة المحلية وميليشيا المجلس الانتقالي والحكومة ممثلة بوزارة الداخلية مسئولية كل قطرة دم تسفك وبث الخوف والرعب وإقلاق سكينة العامة الذي تسببوا به دون مراعاة لحياة الناس.

وأشارت، "أنه لا يوجد قضاء محترم ونزيه يلاحقهم قانونيا على هذه الاعمال الخارجة عن القانون، ولا يوجد ضمير لهؤلاء الذين يتقاتلوا ويقتلوا بسلاح أجنبي أبناء جلدتهم فلا أمان لهم بقيادة البلد".

من جانبه دعا رئيس منظمة سام الحقوقية، توفيق الحميدي، الأمم المتحدة التدخل لإنقاذ المدنيين العالقين في حي كريتر جراء الاشتباكات بين فصائل الانتقالي.

وقال في تغريدة له على حسابه بمنصة تويتر، إن "الاشتباكات الجارية الان في عدن بين فصائل المجلس الانتقالي، تشكل تهديد محقق لسلامة المدنيين".

وأضاف: "الأمم المتحدة ملزمة بحماية المدنيين كون اليمن تحت البند السابع، لابد من التحرك العاجل لإنقاذ المدنيين العالقين سط الاشتباكات".

وتابع: "يتحمل التحالف مسؤولية أساسية لتلاعبه بالملف الأمني"، في إشارة إلى عدم استكمال تنفيذ الشقين الأمني والعسكري من اتفاق الرياض الذي رعته السعودية بين الحكومة والانتقالي.

وشهد مدينة كريتر بالعاصمة المؤقتة عدن، منذ الليلة الماضية، مواجهات مسلحة بين قوات الحزام الأمني والعاصفة من جهة والقيادي في ألوية الدعم والإسناد إمام النوبي من جهة أخرى، خلفت قتلى وجرحى.

وكان ناشطون على مواقع التواصل، نشروا صوراً وفيديوهات لمليشيا الانتقالي وهي تستهدف من أسلحتها الرشاشة والقذائف منازل المواطنين الذين حوصروا في منازلهم وسط أنباء عن سقوط مصابين مدنيين وتضرر عدد من المناول.

كما شهدت عدة أحياء في كريتر موجة نزوح للمواطنين فراراً من القصف والمواجهات التي تشهدها الأحياء السكنية، وفقاً لمصادر إعلامية.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية