‏مؤسسة كرمان الدولية تحتفل بالذكرى الـ10 لحيازة توكل كرمان جائزة نوبل للسلام

أقامت مؤسسة توكل كرمان الدولية، الخميس، احتفالية خاصة بمناسبة مرور عشر سنوات على حيازة توكل كرمان جائزة نوبل للسلام، في إسطنبول.

وقالت السيدة توكل كرمان في كلمة لها في الفعالية:" أنها اعتبرت الجائزة جائزة الشباب اليمني والعربي، والمرأة اليمنية والعربية، ومن أجل ذلك خصصت القيمة المالية للجائزة لصندوق رعاية أسر شهداء وجرحى ثورة فبراير "

وأضافت كرمان " منذ نحو عشر سنوات ونحن نعيش ارتدادات ثورات الربيع العربي، ففي حين خرجت الملايين تطالب بإقامة دولة ديمقراطية بحيث لا يكون الحلم محتكراً من قبل فردٍ أو جماعة أو طائفة، ثم مقابلة ذلك بحرب شعواء من قبل عواصم الثورات المضادة التي سخرت جميع إمكاناتها السياسية والمالية لوأد الربيع العربي، وما مشاهد الدمار والفوضى هنا وهناك إلا نتاج هذه الحرب الظالمة على خيارات الشعوب وتطلعاتها في العيش بحرية وكرامة".

وجددت كرمان دعوتها "لوقف الحرب في اليمن، ومطالبتها باستئناف العملية السياسية وحل المليشيات المسلحة، وإطلاق مشروع كبير لإعمار اليمن، وتفعيل مسار واضح للعدالة الإنتقالية والمصالحة الوطنية ".

حضر للفعالية أكثر من 600 شخصية، من بينهم سياسيين وصحافيين وحقوقيين ونشطاء من مختلف الجنسيات.

يشار إلى أن توكل كرمان ناشطة حقوقية وصحفية، حازت على جائزة نوبل للسلام للعام 2011 بالمشاركة مع إلين جون سيرليف وليما غبوي وذلك تقديراً لدورها القيادي في النضال السلمي ومنافحة الاستبداد والفساد والقمع، وكانت بذلك أول امرأة عربية وثاني امرأة مسلمة تفوز بجائزة نوبل للسلام.


أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية