مصدر يكشف معلومات "خطيرة" عن مؤسسة خليفة في سقطرى وعلاقة رئيسها والعاملين فيها بجهاز الاستخبارات الاماراتي

كشف مصدر خاص معلومات جديدة و"خطيرة" عن مؤسسة خليفة "للأعمال الإنسانية" التي تتخذ من جزيرة سقطرى مقرا لها ولأنشطتها المشبوهة في الجزيرة.

وقال المصدر لمحرر "يني يمن" ان مؤسسة خليفة ليست مؤسسة مدنية كما تدعي وإنما هي أحد فروع جهاز الاستخبارات الاماراتي التي تتخذ من الاعمال الإنسانية ذريعة للتوغل في المجتمعات وجمع المعلومات وتصيد الضحايا وتأسيس شبكة واسعة من العمل الاستخباراتي في البلدان التي تنشط فيها.

وأكد المصدر ان المؤسسة المذكورة يرأسها ضابط إمارتي رفيع يحمل رتبة لواء في جهاز الأمن الإماراتي يدعى "خلفان بن مبارك المزروعي" وهو الشقيق الاصغر للمدعو "محمد بن مبارك المزروعي" رئيس الحرس الخاص لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد لافتاً الى ان جميع موظفي المؤسسة هم ضباط في جهاز الاستخبارات الاماراتي.

وأضاف المصدر أن مؤسسة خليفة التي تتخذ من الاعمال الخيرية غطاء لأنشطتها الامنية عمدت الى تسجيل العديد من شباب الجزيرة وقامت بتجنيدهم وتدريبهم عسكريا ومن ثم ارسالهم إلى ابوظبي لاستكمال التدريب العسكري والأمني حد تعبير المصدر.

وأشار المصدر إلى أن مؤسسة خليفة لا يقتصر عملها فقط على الحشد والتجنيد وانما تقوم أيضا بنقل شحنات أسلحة وذخائر ومعدات عسكرية وامنية مختلفة الى الجزيرة داخل صناديق تحمل شعارات المؤسسة لتبدو على انها مساعدات إنسانية لأبناء الجزيرة.

وفي سياق متصل كشف المصدر أيضا عن تعاون وثيق بين شركة سياحية مقرها ابو ظبي تتولى تفويج السواح الأجانب إلى جزيرة سقطرى اليمنية دون علم السلطات الشرعية المحلية او الحكومة الشرعية بالتنسيق مع مؤسسة خليفة التي تستثمر هذا الجانب بشكل كبير.

وعبر المصدر عن قلقه البالغ من تنامي نفوذ الامارات في جزيرة سقطرى والمناطق الخاضعة لسيطرة ما يسمى بـ المجلس الانتقالي الجنوبي لافتا الى أن كل الاحداث التي شهدتها اليمن وتشهدها الان وما يجري حاليا على حدود مارب وشبوة متعمد ومدروس ومخطط له سلفا وكل ذلك يخدم أطماع الامارات في الجزر والموانئ اليمنية.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية