من «شرطي المنطقة» إلى «بلطجي الحارة».. هل إيران مشروع غربي؟

قد يكون العنوان مستفزاً بالنسبة للذين تعرضوا لعمليات متواصلة من الضخ الإعلامي والديني عن مفاهيم «نصرة المظلومين» و«أم القرى الإسلامية» و«الاستكبار العالمي» لكن المشروع السياسي الإيراني الحديث الذي أسهم البريطانيون في إنشائه بقيادة الشاه الأب رضا بهلوي كان في ملامح كثيرة منه مشروعاً تداخلت فيه أهداف بريطانية وسوفييتية وألمانية، مع وجود الأبعاد الداخلية القومية بطبيعة الحال، قبل أن يرتبط نظام الشاه الابن بالمشروع الأمريكي، ووصولاً إلى مشروع الثورة الإيرانية ضد الشاه، التي لم تخرج عن الأهداف الكبرى للقوى الدولية من وراء إنشاء الدولة الإيرانية الحديثة، رغم الشعارات العدائية المرفوعة.

 

والواقع أن الاستراتيجية الغربية إزاء إيران تحولت من مرحلة «توظيف ممارسات الحليف» إلى المرحلة الأشد خطورة والمتمثلة في «توظيف شعارات العدو» أو ما يتراءى أنه عدو، بعد تحول النظام السياسي من الدور الوظيفي للنظام الملكي الإمبراطوري المتمثل في «شرطي المنطقة» المطلوب لضبط الإيقاع السياسي والعسكري إلى دور وظيفي جديد للنظام «الجمهوري الإسلامي» أشبه ما يكون بـ«بلطجي الحارة» المطلوب لإحداث الفوضى وتبرير تواجد القوى الدولية، والذي راجت معه تجارة السلاح، وانتشرت الصراعات والفتن وغسيل الأموال والتهريب وغيرها.

 

وقبل الذهاب إلى بعض التفاصيل، يجدر القول إن البهْلويين كرسوا تسمية «إيران/بلاد الآريين» التي حلت محل تسمية «بلاد فارس» لأهداف سياسية وأيديولوجية، ذلك أن الشاه الأب مؤسس إيران الحديثة عام 1925، أطلق على دولته اسم «مملكة إيران» في عام 1935، بعد التأسيس بعشر سنوات، إثر تعلق الشاه بـ«الأيديولوجيا الآرية» التي خرجت منها النازية فيما بعد، والتي تمحورت حول «نقاء العرق الآري» وهو الأمر الذي ربما أدى إلى تنسيق الشاه الأب مع هتلر، ما دفع البريطانيين والسوفييت إلى غزو إيران وإسقاط نظامه وتولية نجله الشاه محمد رضا مكانه، دون المساس بكيان الدولة الإيرانية.

 

لعبت الأيديولوجيا الآرية ـ إذن ـ دوراً كبيراً في التهيئة للمشاريع الغربية في إيران، حيث تم إحياء مجموعة من العناصر التاريخية والثقافية التي أريد من خلالها ربط شعوب إيران بالأوروبيين ـ أو ببعضهم – برابط جيني ثقافي هو الرابط الآري، على اعتبار وجود «جد طوطمي آري نقي» يجمع شتات تلك الشعوب، بما يخدم هدف جَعْل إيران طليعة نفوذ غربي في المنطقة.

 

وحرص الشاه ـ كذك ـ على إحياء التراث الفارسي لإيران قبل الإسلام ليكون الفرس في قمة هرم القيادة لـ«الشعوب الآرية» الأخرى في البلاد، مشكلين جوهر الدولة العميقة بوجهيها الملكي الإمبراطوري والجمهوري الإسلامي حتى اليوم. كما أحيى الشاه الكثير من التقاليد الصفوية التي كانت بدورها تتكئ على تراث قومي مذهبي، بعد أن فرض الصفويون المذهب الشيعي الإمامي لأغراض سياسية، تتمثل برغبتهم في التميز عن العثمانيين السنة، الأمر الذي أدخل الدولتين في صراع طويل كانت نتائجه تؤول لخدمة أهداف القوى الدولية حينها.

 

وبالنسبة لنشأة «الأيديولوجية الآرية» يُرجع الكثير من الباحثين أصل كلمة «آري» إلى الكلمتين السنسكريتية والفارسية القديمة Arya و Ariya اللتين تعنيان على التوالي: «نبلاء» و«سادة» وذلك لتمييز المنتمين إلى هاتين الطبقتين عن سائر السكان داكني البشرة.

 

وقد أشارت مجموعة من الدراسات اللغوية في القرن التاسع عشر إلى شيء من التشابه النحوي والصرفي بين ما أطلق عليه «اللغات الهندو ـ أوروبية» الأمر الذي دعا للاعتقاد بوجود أصل لغوي واحد لها، هو ما أطلق عليه «اللغة الآرية» ومن هنا جاءت نظرية «الجنس الآري» التي تفترض انتساب الإيرانيين والهنود والأوروبيين ـ أو بعضهم ـ إلى جد واحد، على أساس أن الأصول اللغوية/الثقافية تشير إلى أصول جينية/عرقية، قبل أن يتنبه الكثير من الباحثين ـ ومنه ماكس مولر ـ إلى أن التقارب اللغوي الثقافي لا يعني بالضرورة تقارباً عرقياً جينياً، لتتعالى الأصوات للفصل بين «الآرية اللغوية» و«الآرية العرقية» مع تزايد المخاطر الناتجة عن فكرة «التفوق الآري» التي خرجت النازية ـ لاحقاً ـ من عباءتها.

 

وبالعودة إلى موضوع المقال، نجد أن الشاه الابن محمد رضا بهلوي الذي أجلسه البريطانيون والسوفييت على عرش أبيه ظل مؤمناً بالفكرة الآرية الغربية التي انكسرت في ألمانيا مع انكسار النازية وهزيمة هتلر، ذلك أن الشاه أراد استمرار التوظيف السياسي للفكرة في تقوية سلطته داخلياً بالاستثمار في الشعور القومي، وخارجياً بالاستثمار في علاقته بحلفائه الغربيين.

 

وقد كانت الأسباب التي دفعت القوى الغربية إلى إقامة الكيان السياسي القومي الجديد في إيران لا تخلو من نزوع استعماري يتمثل في إيجاد كيان كبير يقطع التواصل الحضاري بين مراكز الحضارة العربية الإسلامية في شقيها الشرقي والغربي من جهة، وكذا إيجاد معادلات تتوازن بموجبها مراكز القوى في العالم الإسلامي، بشكل يضمن ديمومة صراع الأقلية والأغلبية في المنطقة، دون إغفال الهدف الأكبر المتمثل في إيجاد حليف قوي لمواجهة النفوذ المتزايد للقوى الجديدة التي نشأت بعد الحرب العالمية الأولى، والتي سيكون لها أثر قوي على مجريات الأمور إبان الحرب العالمية الثانية.

 

ولقائل أن يقول إن إيران باعتبارها مشروعاً غربياً لم تعد قائمة مع وصول الخميني إلى الحكم سنة 1979، وتحول إيران من نظام الشاه الملكي (صديق أمريكا وإسرائيل) إلى نظام الخميني الجمهوري (عدو أمريكا وإسرائيل) غير أنه وبالنظر إلى طبيعة الأهداف الاستراتيجية الغربية من وجود الدولة الإيرانية (شاهنشاهية أو خمينية) فإن تلك الأهداف لا تزال تؤتي ثمارها، حيث يلحظ مراقبون أن التحول الذي حدث كرس جملة من التوجهات التي تصب في مجرى الأهداف ذاتها، مع استمرار النهج القومي الإمبراطوري، مضافاً إليه بعدٌ طائفي يساعد على إبقاء المنطقة رهينة الصراعات المتفجرة، مع تبني الخميني لأفكار مثل «تصدير الثورة» وتحويل القضية الفلسطينية إلى شعار سياسي لجلب دعم الشعوب الإيرانية والإسلامية لمشروعه التوسعي الذي لم يختلف عن مشروع الشاه، حيث لم تتغير بنية الدولة القومية العميقة في إيران بطابعها الإمبراطوري، بل أضفيت عليها مشروعية دينية، وتم إخفاء نزوعها القومي في ثوب إسلامي لكسب المزيد من التأييد والنفوذ في إيران وخارجها.

 

وهنا يبدو أن ما جرى في إيران هو عملية معقدة تخلصت بها البلاد من «شاه بربطة عنق غربية» ليحل محله «شاه بعمامة إسلامية» فيما لا تزال المحددات الرئيسية والأهداف الكبرى من وجود الدولة الإيرانية هي نفسها لم تتغير، رغم اختلاف المراحل والشعارات. بل إن فوائد «عداوة النظام الجمهوري الإسلامي» اليوم ـ على المستوى الاستراتيجي الغربي ـ تعدل أو تفوق الفوائد التي جلبتها «صداقة النظام الملكي الامبراطوري» حيث كان نظام الشاه يقوم بدور «شرطي المنطقة» الذي كان ضروريا للمساعدة في إرساء النظام الإقليمي، حسب مقتضيات المصالح الغربية في فترة محددة، قبل أن يتم التحول من «الحفاظ على النظام» إلى «الحفاظ على الفوضى» التي تتطلب «بلطجي الحارة» الذي يثير الفوضى الإقليمية التي أصبحت ضرورة للمصالح ذاتها مع تغير الظروف والمعطيات.

 

ولا يختلف اثنان اليوم على أن الدمار الذي أحدثته التدخلات الإيرانية في شكلها «الجمهوري الإسلامي» في المنطقة لم يكن بمقدور أي نظام سابق في إيران أن يحدثها ناهيك عن النظام الملكي الامبراطوري العاري من العباءة النبوية التي ساعدت الخميني ونظامه على إثارة الحروب الأهلية، بطريقة تخدم ـ بشكل غير مباشر ـ الأهداف ذاتها التي صُمم لأجلها النظام الملكي السابق.

 

إن الاستهداف الواضح اليوم لحواضر الحضارة العربية الإسلامية في حلب وحمص والموصل والبصرة ومأرب وتعز ومحاولات السيطرة على مراكز تلك الحضارة في بيروت ودمشق وبغداد وصنعاء وغيرها من مراكز الإشعاع الحضاري العربي في المنطقة، ذلك الاستهداف يشير إلى طبيعة الأهداف المشتركة لنظامي الشاه والخميني داخلياً وخارجياً.

 

ولعل «الشيعة العرب» ـ أو جزءا كبيرا منهم اليوم ـ قد تنبهوا إلى حقيقة استمرارية جوهر النظام الإمبراطوري السابق في النظام الإسلامي اللاحق في إيران، وهو ما جعل الأصوات ترتفع والمظاهرات وحركة الاحتجاجات تتزايد ضد التدخلات الإيرانية في الدول العربية، كما أن قطاعات واسعة من الإيرانيين أنفسهم بدأت تدرك حقيقة اللعبة التي مورست بإلباس «الشاهنشاهية» في إيران عباءة نبوية، الأمر الذي يؤكده حرق صور خامنئي والهتاف ضده بشعار: «يسقط الديكتاتور» وهو الشعار نفسه الذي رفعه الإيرانيون ضد الشاه الراحل محمد رضا بهلوي، قبيل سقوطه.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية