دوافع إيران والحوثيين من وراء اقتحام السفارة الأمريكية بصنعاء

لا شيء أكثر إدهاشاً من التطورات التي تدفع بها الحرب اليمنية، فقد فجر الحوثيون في العاشر من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري أزمة خطيرة مع الولايات المتحدة؛ تمثلت في اقتحام مجمع السفارة الأمريكية الواقع في حي سعوان شرق مدينة صنعاء، ونهب محتوياته، بعد سلسلة من الاعتقالات التي طالت العشرات من موظفي السفارة المحليين، في مسعى يكشف عن حالة إحباط شديدة لدى الحوثيين من إمكانية استمالة الأمريكيين لدعم خططهم الرامية إلى تكريس نفوذ مطلق في الجزء الشمالي من اليمن.

تبنت الإدارة الأمريكية خطاباً حذراً حيال قضية الاعتداء على مجمع سفارتها في صنعاء، إذ أدانت بأشد العبارات خطوة الاقتحام، لكنها في الوقت نفسه وصفت المنشأة الدبلوماسية التابعة لها بصنعاء بأنها "المجمع الذي استخدم كمقرٍ للسفارة"، وهو التوصيف الذي أُعيد تكراره في بيان مجلس الأمن الدولي، وهو أمر أرادت واشنطن من خلاله أن تخفض منسوب التوقعات التي تكونت لدى الحوثيين والإيرانيين من وراء اقتحام مجمع السفارة ونهب محتوياته.

حركت الأمم المتحدة مجلس الأمن على الفور وبدوره أصدر بياناً قوياً بإجماع أعضائه الـ15، أدان فيه هذا السلوك الحوثي، ودعا "إلى انسحاب فوري لجميع عناصر الحوثيين من الموقع، والإفراج الفوري والآمن عن أولئك الذين ما زالوا رهن الاعتقال". غير أن الموقف الدولي لم يكن له أثر مباشر على موقف الحوثيين، ولم يفلح في حملهم على إنهاء الاعتداء على مقر سفارة دولة أجنبية عظمى، لكن الحوثيين بدورهم بدأوا يشعرون بأن خطوة تحريك ملف السفارة لم ينجح في تصعيدها إلى مستوى أزمة يسمح بفتح مسارٍ تفاوضي مع الأمريكيين.

طهران وكما هو واضح تحضر بقوة وراء خطوة اقتحام السفارة الأمريكية بصنعاء، بل وتدير هذه الخطوة بشكل مباشر، وتحاول من خلال إملاءاتها على الحوثيين، الحصول على ورقة رابحة يمكن أن تقوي موقفها التفاوضي مع الغرب على خلفية الملف النووي.

وهذا بالتأكيد يجب ألاّ ينسينا حقيقة أن طهران كما الحوثيين؛ لهم هدف مشترك في إغراق الجهود الدبلوماسية الأمريكية المبذولة على صعيد إنهاء الحرب بأزمة تعيد توجيه بوصلة التحركات الأمريكية نحو صنعاء وبناء تفاهمات معها، بعد أن لاحظ الحوثيون أن المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيموثي ليندركينج يعبر عن قناعات متطابقة مع المواقف السعودية، مع ارتفاع واضح في نبرة الانتقادات الموجهة ضد سلوك الحوثيين وضد خططهم العسكرية لمواصلة الحرب في مأرب.

الإدارة الأمريكية الحالية التي استهلت عهدها بإظهار تعاطف واضح، أو قل عدم تشدد تجاه الحوثيين، يبدو أنها تشهد تحولاً مهماً في موقفها حيال حرب اليمن، يتحلل على ما يبدو من الخلفية المتوترة التي حكمت مواقف الديمقراطيين حيال هذه الحرب بصفتها حربا سعودية على اليمن، ولكونها سبباً في وجود أكبر إنسانية في العالم استناداً إلى توصيف الأمم المتحدة، وهو موقف استفاد منه الحوثيون كثيراً ومضوا في طريق الحرب؛ أملاً في الحصول على محافظة مأرب ونفطها وغازها.

لقد جمعت الإدارة الأمريكية العديد من الأدلة التي تجعل من استمرارها في التغطية على الحوثيين وجرائمهم أمراً شائناً، إذ أن الحرص على إنهاء الحرب بدافع إنهاء الأزمة الإنسانية لن يتمتع بأي منطق، فيما يستمر الحوثيون في تعريض أكثر من مليون ونصف المليون نسمة يقطنون مدينة مأرب؛ لواحدة من أخطر وأسوأ نتائج الحرب على الساحة اليمنية، وهذا يفسر لماذا تصاعدت المواقف الأمريكية تجاه السلوك المتشدد للحوثيين، ولماذا باركت واشنطن إدراج ثلاثة شخصيات حوثية جديدة ضمن قائمة مجلس الأمن للمشمولين بالعقوبات المفروضة، بل إن الخارجية الأمريكية فرضت عقوبات على مسؤول في جماعة الحوثي مسؤول عن مصادرة ممتلكات المواطنين.

وأكثر ما لفت نظري في التصعيد الأمريكي المتواصل ضد جماعة الحوثي، التصريحات المنسوبة إلى المبعوث ليندركينج؛ الذي اعتبر فيه أنه قد "حان الوقت لتحرز كافة الجماعات اليمنية تقدماً في اتفاق الرياض، ومواجهة التهديدات المشتركة من استفزازات الحوثيين والأزمة الاقتصادية وانعدام الأمن"، وذلك خلال لقائه في الرياض وفداً يمثل المجلس الانتقالي الجنوبي.

أن تتحول المواجهة مع الحوثي على قاعدة وحدة الجماعات المقابلة هدفاً وأولويةً أمريكيةً؛ فهذا يعني أن المبعوث ليندر كينج كما هي بلاده باتا على مسافة بعيدة من الحوثيين، وأكثر إدراكاً بأن التورط في منح إيران ورقة رابحة في اليمن سوف يجعلها عصية في ملفات عديدة تحتاج واشنطن إلى أن تحصل على استجابة إيرانية حيالها..

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية