بالتزامن مع إطلاق عملية حرية اليمن السعيد.. انتفاضة قبلية ضد مليشيات الحوثي تلوح في الافق

نفذ المئات من أبناء قبيلة الحدا في ذمار وقفة احتجاجية هي الثالثة منذ الخميس الماضي أمام مبنى وزارة الداخلية الخاضعة لسيطرة الميليشيا في صنعاء للمطالبة بسرعة الإفراج عن أحد أبنائها ويدعى محمد مقبل البخيتي المعتقل منذ نحو عشرة أيام في سجن إدارة أمن الحدا. وفق ما أوردت صحيفة "الشرق الأوسط".

وقالت مصادر قبلية ان انتفاضة لرجال قبيلة الحدا اليمنية الواقعة في محافظة ذمار تلوح في الأفق على خلفية الاختطاف والاعتقال التعسفي لأحد أبنائها ونسبت إليه ما قالت انها "تهم ملفقة".

تتزامن التحركات القبلية مع تقدم الجيش في شبوة ومارب وإلان تحالف دعم الشرعية في اليمن عن اطلاقه عملية شاملة في اليمن حملت اسم "حرية اليمن السعيد".

وأكدت المصادر أن المحتجين طالبوا بسرعة وضع حد لسلسلة الاعتداءات والانتهاكات الحوثية بحق أبناء المحافظة وكذا برد الاعتبار لأحد أبنائهم عقب اقتحام منزله وتعرضه للاعتقال من قبل القيادي في الميليشيات المكنى أبو حمزة الشرفي المنتحل لصفة مدير أمن المحافظة بناءً على توجيهات من القيادي في الميليشيات محمد البخيتي المعين من قبل الحوثي محافظاً غير شرعي لذمار.

فيما كشف أحد المشاركين بالوقفة، عن وعود طرحتها قيادات في داخلية الميليشيات أمام جموع المحتجين، لكنه بذات الوقت قلل من جدية تلك الوعود، وأكد أنها تندرج ضمن المحاولات الحوثية الرامية فقط للتهدئة وامتصاص غضب المحتجين، وفق الصحيفة.

كما سبق للمحتجين من أبناء قبيلة الحدا أن نظموا مظاهرتين احتجاجيتين مماثلتين الأولى أمام مبنى داخلية الميليشيات والثانية في ميدان السبعين (وسط صنعاء) للضغط على الانقلابيين لإطلاق سراح المختطف.

وكانت حشود كبيرة من قبائل الحدا قد توافدت خلال الأيام القليلة الماضية إلى صنعاء عقب رفض قيادة الانقلابيين في ذمار الإفراج عن الشاب محمد مقبل البخيتي المعتقل بأحد سجونها منذ أسابيع.

وكانت مصادر قبلية قالت ان مليشيات الحوثي اقتحمت منزل الشيخ محمد مقبل البخيتي المختطف لديها منذ أسبوعين وقامت بنهبه وطردت كافة أفراد أسرته إلى العراء وتركت عدداً من مسلحيها بداخله وذلك رداً على الوقفة الاحتجاجية التي ينفذها أبناء قبيلة الحدأ في صنعاء للمطالبة بإطلاقه.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية