تناولت مختلف القضايا.. مباحثات يمنية إماراتية في أبوظبي

عقد رئيس مجلس القيادة الرئاسي، فخامة الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي، ومعه أعضاء المجلس مساء اليوم، جلسة مباحثات مع أخيه ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة سمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان تناولت جوانب علاقات التعاون الأخوية المميزة بين البلدين والشعبين الشقيقين وآفاق تعزيزها وتطويرها، وعدداً من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

وفِي المباحثات التي عقدت في قصر البحر وحضرها وأعضاء المجلس، عيدروس الزبيدي، وسلطان العرادة، وطارق صالح، والدكتور عبدالله العليمي، وعبدالرحمن المحرمي، وعثمان مجلي، وفرج سالمين البحسني، وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور احمد بن مبارك، أشاد فخامة رئيس مجلس القيادة الرئاسي بالعلاقات الثنائية التاريخية والمتميزة بين البلدين، والموقف الاماراتي الداعم والمستمر لليمن وشعبها في هذه الظروف الاستثنائية ومشاركتها الفاعلة ضمن تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة لاستكمال استعادة الدولة وإسناد جهود تحقيق الاستقرار الاقتصادي.

وجدد رئيس مجلس القيادة الرئاسي أن اليمن جزء لا يتجزأ من النسيج العربي ملتزماً بالمصالح المشتركة وحماية الأمن القومي العربي، وأنه يعمل على تعزيز علاقاته مع شركائه في الوجود والمصير، دول تحالف دعم الشرعية وبشكل خاص الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة الذين تشاركوا مع اليمن معركته الوطنية وقضيته المركزية المتمثلة باستعادة الدولة ومواجهة المشروع الإيراني التدميري في اليمن والمنطقة.

وأكد أن عملية إعادة بناء مؤسسات الدولة في اليمن وتحقيق الاستقرار الاقتصادي، يتطلب تعاون ودعم كل الدول الشقيقة والصديقة.

وخلال المباحثات تبادل فخامة رئيس مجلس القيادة الرئاسي مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة التهاني بقرب حلول عيد الفطر المبارك، داعيين الله عز وجل أن يجعله مناسبة خير وبركة وسلام على البلدين وشعبيهما الشقيقين.

كما هنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان فخامة الرئيس رشاد العليمي بتوليه قيادة اليمن، وعبر عن خالص أمنياته له بالتوفيق في خدمة بلاده وشعبها، وتجاوز الظروف الصعبة التي تمر بها، والاتجاه نحو الاستقرار والسلام.

وأكد سموه دعم دولة الإمارات العربية المتحدة لمجلس القيادة الرئاسي، للقيام بمسؤولياته الوطنية تجاه استقرار اليمن الشقيق وأمنه وتحقيق تطلعات شعبه إلى التنمية والتطور.

وقال سموه :" إن دولة الإمارات لن تدخر جهداً في تقديم كل دعم ممكن لليمن الشقيق على جميع المستويات .. مؤكداً ما يجمع البلدين الشقيقين من علاقات أخوية وتاريخية متينة".

وتناولت المباحثات العلاقات الأخوية بين اليمن ودولة الإمارات العربية المتحدة والجهود المشتركة في إطار تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية والتطورات المتعلقة بتكثيف الجهود لتفعيل مؤسسات الدولة وتأهيل اليمن وتطويره لتحقيق التفاعل الإيجابي مع محيطه العربي خاصة مع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي.

حضر المباحثات من الجانب الاماراتي، سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان ومعالي الشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان مستشار الشؤون الخاصة في وزارة شؤون الرئاسة ومعالي علي بن حماد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني.

*سبأ

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية