بحضور رسمي.. اتحاد الطلاب اليمنيين في إسطنبول يحيي الذكرى الـ 32 للوحدة
نظّم اتحاد الطلاب اليمنيين في تركيا ــ فرع إسطنبول، الأحد، فعالية احتفائية بمناسبة الذكرى الـ 32 للوحدة اليمنية بمدينة إسطنبول التركية.

الفعالية التي أقيمت بالشراكة مع الجالية اليمنية في تركيا وبرعاية من السفارة اليمنية لدى أنقرة شارك فيها عشرات اليمنيين تعزيزاً للهوية الوطنية وإحياءً لذكرى توحيد اليمن.

وفي كلمته في الفعالية هنّأ الملحق الإعلامي بالسفارة اليمنية لدى تركيا طلال جامل الحضور بذكرى الوحدة ناقلاً لهم تحيات القيادة السياسية ممثلة بالدكتور رشاد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي.

وقال جامل: لقد مثلت الوحدة اليمنية تجسيداً لتطلعات اليمنيين جميعا نحو المستقبل، وأن اليمنيين في مختلف المناطق استقبلوها بالترحاب والاحتفاء، وأن مضمونها كان يعني اكتمال المشروع الوطني ووصول النضال الوطني إلى غاياته. مشيراً إلى أن الوحدة كانت الحدث الايجابي الوحيد في التاريخ العربي المعاصر، وأنها ليست مجرد شعارات، بل ممارسات وحقوق والتزامات أمام كل أطياف الشعب دون اقصاء او تهميش.

وأضاف جامل: اليوم تمر بلادنا في ظروف غاية في التعقيد بما أقدمت عليه تلك المليشيا لتتكرر مأساة الأمس عهد الكهنوت، فالانقلاب على الدولة والتمترس وراء العنف السلالي والانحيازات المذهبية والمشاريع الخارجية يضرب الوحدة الوطنية في الصميم ويعيد انتاج الصورة النمطية للعنصرية الإمامية التي ثار شعبنا ضدها، ويكرر منهجية التسلط الفئوي بعيدا عن طموحات الناس المتمثلة في العدالة والحرية ونيل الحقوق.

ودعا جامل الطلاب إلى الاجتهاد والمثابرة والتحصيل العلمي، منوّها إلى أن الوطن بانتظارهم بما يكتسبونه من مهارات وخبرات ليشاركوا في في بنائه وتنميته في مختلف المجالات، مؤكداً أن الطلاب هم رأس مال الوطن ومستقبله المنشود.

من جانبه قال رئيس اتحاد الطلاب اليمنيين في تركيا ــ فرع إسطنبول أحمد المخلافي: أن الوحدة اليمنية شكّلت تجلّياً واضحاً لإرادة الشعب اليمني للتخلص من عبئ الكهنوت الذي عانى منه اليمنيون من عهد مظلم، ورزحوا بسببه تحت وطأة الفقر والمرض والجهل. وأن ذلك الثالوث قد سيطر على اليمنيين لأكثر من أربعة عقود حكمت فيه الإمامة الكهنوتية شمال اليمن، لافتاً إلى أن الجزء الجنوبي من الوطن عدا مستعمرة عدن عانى من ذات المظاهر حيث ساد الجوع والمرض والجهل معظم المناطق.

وأضاف المخلافي: إننا إذ نتوسم خيراً بالتحولات السياسية التي حدثت قبل أكثر من شهر وأفرزت سلطة شرعية جديدة، فإننا نتطلع إلى أن يعمل مجلس القيادة الرئاسي على استعادة القرار الوطني وأن يعبر هذا المجلس عن توجه جاد ومخلص لحفظ كيان الدولة اليمنية وطي صفحة الماضي وإجهاض المشاريع المهددة للدولة اليمنية.

وتخلل الحفل فقرات فنية وشعبية، وعبّر المشاركون عن آمالهم وتطلعاتهم بأن يتمكنوا من الاحتفال بذكرى الوحدة في داخل الوطن عما قريب.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية