مركز تعز الحقوقي يرصد مئات الانتهاكات الحوثية ضد المواطنين بالمحافظة خلال فترة الهدنة

أعلن مركز تعز الحقوقي THRC، توثيق 204 حالة انتهاك لحقوق الانسان ارتكبتها جماعة الحوثي المسلحة بحق المدنيين في محافظة تعز خلال مدة سريان الهدنة الأممية الهشة التي تنتهي اليوم الخميس.

وقال المركز خلال مؤتمره الصحفي لإطلاق تقريره الحقوقي "تعز.. خارج نطاق الهدنة" الذي يوثق انتهاكات حقوق الانساني التي طالت المدنيين خلال الفترة من 2 ابريل حتى 31 مايو 2022م، إن عدد الضحايا المدنيين لانتهاكات المتمردين زاد بالمقارنة مع فترات سابقة للهدنة بحسب المعلومات التي سترد في هذا التقرير  .

وكشف التقرير عن تمكن فريق الرصد الميداني بالمركز خلال الفترة التي يغطيها التقرير، من توثيق سقوط 34 مدنيا بين قتيل وجريح بنيران مسلحي جماعة الحوثي ، بينهم 5 أطفال و 8 نساء 4 مسنين.

ووثق التقرير مقتل 5 مدنيين بينهم طفلين وامرأتين ورجل ، وإصابة نحو 29 أخرين موزعين بين 3 أطفال و 6 نساء و 20 رجلا، جراء أعمال القصف والقنص التي نفذتها مليشيا الحوثي مستهدفة أحياء وقرى وشوارع مدينة تعز والمناطق الريفية المحيطة بها، بالإضافة إلى الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها على نطاق واسع.

وذكر التقرير أن أعمال القصف المدفعي الذي شنته جماعة الحوثي على القرى والأحياء السكنية في محافظة تعز المحاصرة خلال مدة الهدنة، أسفرت عن مقتل طفل وإصابة 14 أخرين بينهم طفل وامرأة و2 مسنين.

كما أدت أعمال القنص الحوثية التي استهدفت مدنيين أثناء تواجدهم بالقرب من منازلهم أو الذهاب لجلب الماء والاحتطاب عن مقتل امرأة وإصابة طفلين وامرأتين و 6 رجال بينهم مسن ، فيما أودت الألغام التي زرعتها جماعة  الحوثي في محافظة تعز بحياة امرأة ومسن وإصابة 3 نساء و 3 رجال أخرين.

ورصد التقرير تضرر 122 من الممتلكات العامة والخاصة على يد جماعة الحوثي جراء استهدافها للأعيان المدنية والقرى والأحياء السكنية بقذائف المدفعية والأسلحة المتوسطة ونيران القناصة طوال أيام الهدنة خلال شهري ابريل ومايو 2022م، منها 19 ممتلكات عامة و 103 ممتلكات خاصة.

كما وثق المركز في تقريره 42 حالة نزوح وتهجير نتيجة القصف وأعمال العنف التي مارسها الحوثيون، بالإضافة إلى 6 حالات اختطاف واعتقال في ثلاث حوادث منفصلة.

واستعرض التقرير الحقوقي احصائية بعدد ضحايا الحوادث المرورية وانقلاب السيارات في الطرق البديلة بمحافظة تعز المحاصرة خلال أيام الهدنة الأممية على مدى شهرين متواصلين.

وأوضح التقرير وقوع 41 حادث مروري في الطرق البديلة التي تفرضها جماعة الحوثي بمحافظة تعز خلال مدة الهدنة منذ 2 ابريل وحتى 1 يونيو 2022م، توفي على إثرها 17 شخص بينهم نساء وأطفال 5 منهم من أسرة واحدة، فيما أصيب 61 أخرين بعضهم أصيب بجروح بالغة.

ورصد فريق الرصد الميداني بمركز تعز الحقوقي، على مدى أيام الهدنة، وقوع 11 حادث في طريق "تعز - الأقروض - الحوبان"  و 12 حادث في طريق "تعز - هيجة العبد - طور الباحة" ، و 18 حادث في "طريق حيفان - وطريق القبيطة".

وأكد مركز تعز الحقوقي أن الهدنة التي تزامن إعلانها مع دخول مدينة تعز -وسط البلاد- عاماً ثامناً تحت حصار مأساوي مفروض عليها من قبل المسلحين الحوثيين لم تفلح في تخفيف معاناة السكان هناك.

وقال مازن عقلان رئيس مركز تعز THRC أن الاحصائيات الواردة في التقرير تتعارض مع تصريحات المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن "هانس غروندبرغ" بشأن انعكاسات الهدنة الإيجابية في جميع أنحاء اليمن وتمكنها من تخفيف أثار الحرب على المدنيين.

وأضاف عقلان، أن تعز تقبع خارج إطار الهدنه الإنسانية في حين يصر المبعوث الأممي لليمن على تمديد الهدنة دون مراجعة وتقييم لتبعاتها المأساوية خلال الشهريين الماضيين وإخفاقه الذريع في تنفيذ جميع عناصرها، خاصة فتح طرق رئيسية في تعز لتسهيل تنقل المدنيين والنساء والأطفال ووصول البضائع والمساعدات الإنسانية إلى المدينة المحاصرة منذ 8 أعوام.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية