لخفض التصعيد.. الحكومة اليمنية ومليشيات الحوثي يتفقا على إقامة "غرفة للتنسيق المشترك"

أعلنت الأمم المتحدة، الإثنين، توصل الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والتحالف العربي ومليشيات الحوثي المدعومة من ايران ، إلى إقامة "غرفة تنسيق مشترك" لخفض التصعيد في اليمن.

جاء ذلك في بيان نشره مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ،.

وقال البيان إن "مكتب غروندبرغ عقد اليوم، الاجتماع الثاني للجنة التنسيق العسكرية للأطراف في العاصمة الأردنية عمان، شارك فيه ممثلون عسكريون عن الحكومة اليمنية و(الحوثيون) وقيادة القوات المشتركة للتحالف".

وترأس الاجتماع المستشار العسكري للمبعوث الأممي، العميد أنتوني هايوورد، وفق البيان.

وأوضح البيان أن" اللجنة اتفقت على إقامة غرفة للتنسيق المشترك، لمعالجة أهم الأحداث المثيرة للقلق والتطرّق إليها خلال فترة زمنية مناسبة، بما في ذلك ترشيح مسؤولي اتصال لغرفة التنسيق خلال مدة أقصاها أسبوع، لضمان التواصل المنتظم".

ولفت البيان إلى أنه" تخلل الاجتماع أجواء ايجابية، حيث تفاعل المشاركون بشكل بناء حول عدّة قضايا تقنية متعلقة بالتزام الأطراف بتنفيذ الهدنة".

ونقل البيان عن العميد هايوورد قوله إن "التواصل وبناء الثقة أمران ضروريان لخفض تصعيد النزاع في اليمن".

وأضاف أن "الأطراف أظهرت التزاما بالحوار البنَّاء، وبذل الجهود المتبادلة لخفض التصعيد رغم التحديات المستمرة، ما يؤكد رغبتها التمسك بالهدنة، ورفع المعاناة عن المدنيين".

وأشار البيان إلى أن" لجنة التنسيق العسكرية اتفقت أيضا على عقد اجتماعات دورية شهرية لضمان استمرارية النقاشات على المستوى الاستراتيجي".

وقبل أسبوع، عقدت هذه اللجنة العسكرية المشتركة، أول اجتماع لها، في الأردن، برعاية مكتب المبعوث الأممي.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية