خلال لقائه غروندبرغ.. الرئيس العليمي يؤكد عدم الخوض في أي ملفات قبل فتح معابر تعز
أكد رئيس مجلس القيادة الرئاسي، الدكتور رشاد محمد العليمي، عدم الانتقال الى اي ملفات اخرى قبل الزام المليشيات بفتح طرق تعز الرئيسية التي من شأنها احداث الفارق في تخفيف معاناة سكان المدينة المحاصرين منذ أكثر من سبع سنوات.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم الاثنين في العاصمة السعودية الرياض، المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانس غروندبرغ بحضور عضو المجلس الدكتور عبدالله العليمي.

وشدد الرئيس العليمي، على اهمية ممارسة مزيد الضغوط على المليشيات الحوثية المدعومة من النظام الايراني، للوفاء بتعهداتها بموجب الاتفاق.

وحذر رئيس مجلس القيادة الرئاسي من استمرار التراخي الدولي ازاء الابتزاز الحوثي الممنهج، لكسب المزيد من الوقت، واطالة امد الحرب واستمرار المعاناة.

كما حذر من التحشيد والتعبئة المنظمة من جانب المليشيا، ما يهدد اي فرصة لتجديد الهدنة الاممية التي اوفى فيها مجلس القيادة والحكومة بكافة الالتزامات.

وفي اللقاء قدم عضو مجلس القيادة الرئاسي، الدكتور عبدالله العليمي ملاحظاته بشأن مسار المشاورات الجارية حول معابر تعز، والموقف الاممي غير الكاف لدفع المليشيا الى مغادرة مربع التسويف والمماطلة في تنفيذ المقترحات الاممية ذات الصلة.

من جانبه أعرب الوسيط الاممي عن تقديره للتعاطي الايجابي مع جهوده من جانب مجلس القيادة الرئاسي والحكومة، في سبيل تخفيف المعاناة عن الشعب اليمني في مختلف انحاء البلاد.

واكد غروندبرغ في اللقاء الذي حضره مدير مكتب رئاسة الجمهورية الدكتور يحيى الشعيبي، وعضو الفريق الحكومي المفاوض محمد العمراني، ان فتح معابر تعز ماتزال اولوية ملحة بالنسبة لجهوده التي تسعى الى دفع المشاورات الى الامام والتقدم نحو ملفات اخرى.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية