هذا ما قالته الصحافة الغربية عن مصافحة محمد ابن سلمان وبايدن

علّقت الصحف الغربية على اللقاء الذي جمع ولي العهد السعودي بالرئيس الأمريكي جو بايدن ولقطة المصافحة بقبضة بينهما خارج القصر الملكي، بدلاً من المصافحة باليد.

 

والجمعة، وصل بايدن إلى جدة قادما من تل أبيب في رحلة مباشرة، حيث شارك السبت في قمة الأمن والتنمية بمشاركة قادة مصر والأردن وقطر والكويت وسلطنة عمان والعراق والبحرين.

 

وبينما قال البيت الأبيض إن ذلك كان إجراء احترازيًا من كورونا، أثار تكهنات حول ما إذا كانت طريقة الرئيس لعزل نفسه عن ولي العهد المتهم بالموافقة على مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

 

وتساءلت صحيفة "واشنطن بوست" بالقول: "هل نحن مهووسون مرة أخرى بقبضة اليد؟"، حيث قالت إنه "منذ بداية وباء كورونا، واجهتنا مشكلة مع التحيات، انتقلت المصافحة من العادة إلى المخاطرة".

 

لكنها استدركت بالقول إن المصافحة بقبضة اليد في مسرح العلاقات الدولية قد ترسل إشارات مختلطة.

 

وأضافت: "في الدبلوماسية، هل تضرب قبضة اليد بطريقة ما احتراما أقل من المصافحة؟ أم هو عرضي وعامي، وبالتالي أكثر ودية؟ كيف تحيي زعيمًا تعهدت دولته، خلال حملتك الرئاسية، بجعل المنبوذ؟".

 

وتابعت: "يوم الجمعة الساعة 6:33 مساءً في السعودية، خرج الرئيس بايدن من سيارته الليموزين المصفحة في قصر السلام الملكي في جدة، ولبس سترته، وخطا على سجادة أرجوانية اللون ومد قبضته اليمنى نحو محمد بن سلمان، ولي العهد - الذي، وفقًا للولايات المتحدة. وافق مسؤولي المخابرات على العملية التي أدت إلى تقطيع وقتل الصحفي والمساهم في واشنطن بوست جمال خاشقجي، وهو منتقد شرس للمملكة الغنية بالنفط، في عام 2018 (نفى ابن سلمان ذلك)".

 

واجه الأمير مفاصل بايدن بأصابعه، مما تسبب في جدل على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما وصفها بن هوبارد من صحيفة نيويورك تايمز بأنها "نتوء قبضة باردة".

 

ووصف عضو الكونغرس الجمهوري مايكل كلاود (تكساس) ما اعتبرته الصحيفة "الضربة القاضية" بأنها "صفعة على الوجه لعمال النفط والغاز في تكساس".

 

قال عضو الكونغرس الديمقراطي آدم شيف (كاليفورنيا) على تويتر: "إذا احتجنا يومًا ما إلى تذكير مرئي بالقبضة المستمرة التي يمارسها الأوتوقراطيون الأثرياء بالنفط على السياسة الخارجية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، فقد حصلنا عليها اليوم". "ضربة قبضة واحدة تساوي ألف كلمة".

 

كما شاركت خديجة جنكيز، خطيبة خاشقجي ما تعتقد أنه كان سيغرده كرد فعل على نتوء القبضة: "مرحبًا، هل هذه هي المساءلة التي وعدت بها عن قتلي؟ دماء الضحية التالية لمحمد بن سلمان ملطخة بيديك".

 

وأضافت الصحيفة أنه في غضون نصف ساعة من ضربة القبضة، نشرت وكالة الأنباء السعودية صورة لها على تويتر، في إشارة إلى أن المملكة رأت أنها صورة مفيدة.

 

من جهة أخرى، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن الرئيس الأمريكي جو بايدن أدرك أنه بحاجة إلى مساعدة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

 

"مع تأثير الغزو الروسي لأوكرانيا على أسعار النفط والاعتقاد بأن إيران تعمل على توسيع قدراتها النووية، يحتاج بايدن فجأة إلى مساعدة السعودية - ويجب أن يواجه حقيقة أن الطريقة الوحيدة للحصول عليها هي من خلال ابن سلمان"، وفقًا لمقال نشره بن هوبارد لصحيفة نيويورك تايمز.

 

أفاد هوبارد عن سينزيا بيانكو، الزميلة الزائرة في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية: "بالحقيقة البسيطة أن محمد بن سلمان تمكن من الاحتفاظ بمنصبه محليًا، فهو المحاور الضروري إذا كنت تريد التحدث إلى السعودية".

 

في غضون ذلك، نقل عن بريان كاتوليس، نائب رئيس السياسة في معهد الشرق الأوسط: "العلاقة الأمريكية السعودية، إذا كانت زواجًا، ستكون في أمس الحاجة إلى المشورة".

 

كما كتب هوبارد: "من المرجح أن يجد بايدن زعيمًا حازمًا يعرف أن لديه شيئًا تحتاجه الولايات المتحدة ويريد الحصول على شيء في المقابل".

 

أما صحيفة "الغارديان" البريطانية، فتساءلت حول "ماذا كان يفكر جو بايدن؟"، حيث قالت إن قبضته المؤلمة مع محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي الذي يعتبره كثيرون حول العالم على أنه قاتل، تشير إلى أدنى نقطة في الرئاسة التي تموت ببطء على قدميها.

 

واعتبرت أن رئيس أمريكا المترنح اعتقد أنه كان يفعل ذلك من أجل بلاده. لكن الكثيرين في بلاده سيشعرون بالفزع من عودة الرجل الذي اعتبره بايدن منبوذا بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي في 2018 من البرد.

 

قال بايدن المدافع لاحقًا: "فيما يتعلق بمقتل خاشقجي، فقد أثرته في الجزء العلوي من الاجتماع".

 

ربما اعتقد بايدن أن تغيير الموقف في الأسبوع الماضي، من شأنه أن يساعد في إعادة ضبط العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية، وإخافة الإيرانيين والحد من ارتفاع أسعار الغاز في أمريكا. من حيث الخام: ضخ اللحم السعودي، بلل ذعر مضخة البنزين.

 

إذا كان الأمر كذلك، فقد أصيب فريقه بخيبة أمل للأسف. وكان ابن سلمان ووالده الملك قد أوضحا موقفهما من قبل. "لن تكون هناك زيادة في إنتاج النفط قبل اجتماع أوبك الشهر المقبل، إذا حدث ذلك".

 

ربما لا يفكر بوضوح على الإطلاق. عندما تنخفض نسبة تأييد الرئيس إلى 33٪، كما فعل بايدن الأسبوع الماضي، عندما يقول معظم الديمقراطيين إنه أكبر سنًا من أن يترشح مرة أخرى، وعندما يدفع التضخم الناخبين المجانين إلى أحضان المعارضين، يميل العقل إلى الشعور بالضياع.

 

من جهته، قال موقع "أكسيوس" إن قبضة بايدن تصطدم بولي العهد السعودي محمد بن سلمان، معتبرا أن زيارة الرئيس الأمريكي إلى المملكة عالية المخاطر.

 

وأشار الموقع إلى أن بايدن تعهد ذات مرة بجعل المملكة "منبوذة"، وتوترت العلاقات الأمريكية السعودية بسبب عدد من القضايا، بما في ذلك مقتل كاتب العمود في صحيفة "واشنطن بوست" جمال خاشقجي.

 

خلصت المخابرات الأمريكية إلى أن محمد بن سلمان كان مسؤولاً عن مقتل خاشقجي - وهو ادعاء تنفيه المملكة العربية السعودية، فيما تهدف زيارة بايدن إلى المملكة العربية السعودية إلى إعادة تقويم العلاقات الأمريكية مع المملكة الخليجية.

 

وأشار الموقع إلى أن الملك سلمان ومحمد بن سلمان لم يذهبا إلى مطار جدة لاستقبال بايدن، حيث استقبل أمير المنطقة الرئيس الأمريكي، وكذلك السفير السعودي لدى الولايات المتحدة. لكن محمد بن سلمان رحب ببايدن عند مدخل قصر السلام قبل لقاء الرئيس الأمريكي بالملك سلمان. وصافح بايدن الملك سلمان في بداية لقائهما.

 

أثارت قبضة بايدن ومحمد بن سلمان غضب الديمقراطيين وغيرهم، بمن في ذلك خديجة جنكيز، خطيبة خاشقجي، وناشر واشنطن بوست والرئيس التنفيذي فريد رايان.

 

وقال ريان في بيان: "كانت القبضة بين الرئيس بايدن ومحمد بن سلمان أسوأ من المصافحة - كانت مخزية. لقد أظهرت مستوى من الحميمية والراحة يسلم محمد بن سلمان الخلاص غير المبرر الذي كان يسعى إليه بشدة".

 

وعنونت صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية مقالها: "المملكة العربية السعودية: جو بايدن ومحمد بن سلمان، قبضة، هذا كل شيء"، حيث قالت إن بايدن وصل إلى السعودية التي وصفها بـ "المنبوذة" قبل سنوات قليلة، فيما استقبله ولي العهد محمد بن سلمان بفحص سريع.

 

وقالت: "لم يدم التشويق". بالنسبة للصحيفة، كان "الاختيار"، تحية القبضة إلى القبضة سواء، وأضافت أن التلفزيون السعودي الرسمي لم يبث سوى بضع ثوانٍ من هذا التسلسل الرمزي للغاية: استقبال الرئيس الأمريكي من قبل ولي العهد محمد بن سلمان، الشخص الذي أقسم جو بايدن مع ذلك ألا يرحب به أبدًا، قبل السياسة الواقعية وتدخل أسعار النفط.

 

لن تلتقط الكاميرات إذا أظهر وجه محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي للمملكة، ابتسامة من الرضا. هرع الرجلان بسرعة إلى القصر في جدة، للعثور على الملك سلمان ومستشاريه الآخرين لإجراء مناقشات متعمقة.

 

وكان مسؤولون سعوديون في استقبال الرئيس الأمريكي قبل دقائق قليلة على مدرج المطار بعد رحلة تاريخية. لأول مرة، سافر رئيس أمريكي من إسرائيل مباشرة.

 

وقارنت الصحيفة القبضة بالمصافحة الحارة التي قام بها بايدن مع رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو والتحقق الأخف من رئيس الوزراء الحالي يائير لابيد خلال الجزء الأول من جولته، قائلة إنه لم يكن أمام جو بايدن أي خيار.

 

واعتبرت أن الحجج الصحية التي تذرع بها البيت الأبيض قبل الرحلة، لمنع أي مظاهر جسدية أو مصافحة أو فحص أثناء الزيارة، جاءت لتجنب الحوادث الدبلوماسية، التي تحطمت في إسرائيل. لذلك استقبل الرئيس بشيك ابن سلمان، وهو الفحص الذي أجرته المخابرات الأمريكية لراعي اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول عام 2018.

 

بعد أربعة أشهر من انتخابات التجديد النصفي، يسعى جو بايدن الآن لإقناع أكبر منتج للنفط في العالم بفتح أبواب إنتاجه للتخفيف من تأثير الغزو الروسي لأوكرانيا على العرض والأسعار في المضخة: "بالنسبة للولايات المتحدة، أصبحت المعادلة الصعبة بالفعل بين النفط والقيادة والقيم أكثر صعوبة منذ بداية الحرب".

 

واعتبرت الصحيفة أنه يجب على بايدن الآن أن يداعب الرياض، التي تربطها علاقات جيدة بموسكو،  والمملكة تدرك ذلك جيدًا.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية