الحكومة تندد بحصار المليشيات لقرية " خبزة"  بالبيضاء وتطالب بسرعة التحرك الدولي لإنقاذ السكان

دانت وزارة حقوق الإنسان بأشد العبارات اعتداء مليـشيا الحـوثي الإرهــابية على قرية خبزة ومحاولة اقتحامها مســـتخدمة مختلف أنواع الاسـلحة المتوسـطة والثقيلة، وفرضـها حصار خانق و مذل على أهاليها، مانعة دخول المواد الغذائية وإسعاف المصابين.

وقالت الوزارة انه "في حالة استمرار مليشيا الحوثي الانقلابية اجتياح القرية، فإن ذلك سيؤثر على استمرار الهدنة وينسف الجهود التي بذلها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، و المجتمع الدولي والمبعوثين الأممي والامريكي".. مطالبة بسرعة التحرك الاقليمي والدولي للضغط على مليشيا الحوثي، و إيقاف الاعتداء الصارخ  وفك الحصار والالتزام بالهدنة.

وحذرت من كارثة إنسانية وقتل جماعي ينتظر أهالي خبزة مع حالة الصلف والعدوان المستمر للحوثي بهدف التصفية العامة للأطفال والنساء والشيوخ العزل، باقتحامهم للقرية.

واضافت "ان المعلومات التبريرية والمضللة التي يسوقها الإعلام الحوثي بشأن اعتداء أحد اهالي خبزه على نقطة عسكرية تابعة للحوثيين عارية من الصحة، وهي محاولة بائسة لاستخدامها كذريعة لاقتحام المنطقة والتنكيل بأهلها، والتمركز فيها.

 داعية كافة وسائل الإعلام إلى تحري الدقة والموضوعية أثناء تغطيتهم لما يحدث، والاستفادة من ماض الحوثيين وأساليبهم المضللة والتي يجري توظيفها لمصلحة أهدافهم العسكرية والتسلطية

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية