اللجنة الوطنية تحقق ميدانياً في مقتل واصابة مدنيين في تعز اثر خروقات الهدنة
نفذت اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الانسان، اليوم السبت، نزولاً ميدانياً الى مناطق التماس في مديرية مقبنة بمحافظة تعز التي شهدت مقتل واصابة عدد من المدنيين، وخرقات للهدنة الإنسانية المعلن عنها منذ بداية شهر ابريل الماضي.

واوضحت اللجنة في تقرير لها، بان هدف النزول الميداني لمباشرة التحقيق في وقائع تعرض المواطنين للانتهاكات الجسمية للقانون الدولي الإنساني المعني بحماية المدنيين، وقيامها بالوفاء بالتزاماتها  بإجراء تحقيقات فورية جدية في الانتهاكات وتحديد المتسببين للانتهاكات.

واشار التقرير الى ان فريق اللجنة قام بإجراءات الاطلاع على ظروف واقعة قصف منزل مواطن في قرية المقهاية عزلة السويهرة مديرية مقبنة بتاريخ 28/7/2022 ، وادت لمقتل واصابة 4 مدنيين وتدمير المنازل ، واستهداف المنطقة خلال شهر يوليو بقذائف مختلفة.

ولفت التقرير الى ان الفريق قام بقياس مسافات تمركز الأطراف وتدوين الملاحظات المباشرة،  وجمع الأدلة المرتبطة بهذه الحوادث وغيرها من الحوادث السابقة التي طالت الحق في الحياة والسلامة الجسدية، ومعاينة وتصوير الاضرار التي سببتها المقذوفات وتحريز عينات من بقايا المقذوفات التي سقطت على الضحايا والمناطق السكنية المحمية ، واجراء مقابلات مع شهود الواقعة المباشرين وعدد من الضحايا المصابين وفحص الوثائق والتقارير والمستندات الخاصة بالواقعة.

واكدت اللجنة، ان هذه التحقيقات الفورية تاتي ضمن متابعة اللجنة لتأثير الخروقات للهدنة الإنسانية على عدد من مناطق التماس في محافظات الضالع ولحج وتعز والحديدة ومارب وحجة والجوف والبيضاء، والتي شهدت عشرات الخروقات المختلفة للهدنة من خلال قصف التجمعات السكنية وقنص المدنيين وتعريض سلامتهم للخطر، والذي أدى الى مقتل واصابة عدد 45 مدنياً بينهم 5 نساء و16 طفلاً إضافة الى مقتل واصابة عدد (19) مدنياً من الجنسين بينهم (7) أطفال  بوقائع انفجار الغام، إضافة لإعاقة وصول المواطنين للموارد واثارة الفزع وتدمير الممتلكات.

وعدت اللجنة كافة الأطراف بالتقيد بالمعايير الدولية لحقوق الانسان التي تكفل الكرامة والحق في السلامة الجسدية والنفسية، والالتزام الكامل بتطبيق الهدنة وعدم اضعاف جهود وبناء السلام القائم على حماية حقوق والانسان.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية