بعد أن تم القضاء عليه سابقاً.. فيروس "شلل الرخو الحاد" يظهر من جديد ويهدد حياة ملايين الأطفال في اليمن

اعترفت مليشيا الحوثي بتفشي كبير للإصابة بشلل الأطفال في مناطق سيطرتها بعد أكثر من 12 عاماً من إعلان اليمن خلوه من الفيروس.

وكشف تقرير رسمي، صادر عن وزارة الصحة التابعة للحوثيين (غير معترف بها) عن ارتفاع كبير وتصاعد في عدد حالات الإصابة بشلل الرخو الحاد (شلل الأطفال) في المحافظات اليمنية، ما يشكل خطرا كبيرا وينذر بحدوث جائحة وفاشيات.

وذكرت النشرة الأسبوعية لترصد الشلل الرخو الحاد للأسبوع 34-2022، الصادرة عن وزارة الصحة والسكان التابعة للحوثيين في صنعاء (غير معترف بها) إن "إجمالي حالات الشلل الرخو الحاد المكتشفة إلى الأسبوع (34) بلغت 827 حالة خلال العام الجاري، وبنسبة 52 بالمائة في الفئات العمرية ما دون سن الثلاث سنوات".

وأضافت أن "حالات الفيروس المتحور من النوع الثاني (cVDPV2) الواصلة خلال شهر اغسطس الفائت بلغت 183 حالة، منها 56 مخالط، و115 حالات إصابة من العام 2022".

وأوضح التقرير أن "معدل الاكتشاف لحالات الإصابة 8.1 (الحد الأدنى 3 لكل مائة للأطفال ما دون 15 عام) للعام 2022م".. لافتاً إلى أن "هذا ارتفاع كبير ومتصاعد في عدد الحالات ومؤشر خطير جدا يدل على حدوث فاشيات".

وأشار التقرير إلى أن الحالات المسجلة في يوليو الفائت بلغت 105 حالة، مقارنة ب62 حالة في يوليو عام 2021م.

والأسبوع الفائت حذّرت الحكومة اليمنية من استمرار تضييق مليشيا الحوثي على برامج تحصين الأطفال، وعرقلتها تنفيذ حملات تلقيح شاملة في العاصمة ‎صنعاء وباقي المناطق الخاضعة لسيطرتها.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية